سلطات الاحتلال تصادق على هدم منزل الأسير نظمي أبو بكر

صادقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، على هدم منزل الأسير نظمي أبو بكر، بدعوى مسؤوليته في مقتل أحد الجنود الإسرائيلين برمي حجر على رأسه.

وذكرت القناة "السابعة" العبرية، أن ما يسمى قائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال نداف بادان، وقّع على أمر هدم بحق منزل الأسير نظمي أبو بكر من بلدة "يعبد" جنوب غرب جنين (شمال الضفة الغربية المحتلة).

وتدعي سلطات الاحتلال مسؤولية الأسير أبو بكر، عن مقتل أحد الجنود من لواء "غولاني" في 12 أيار/ مايو الماضي من خلال رمي حجر على رأسه بالتزامن مع اقتحام الجيش للبلدة.

وأشارت القناة العبرية السابعة إلى أنه تم تسليم أمر الهدم إلى عائلته .

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أجرت الشهر الماضي، مسحا هندسيا لمنزل الأسير أبو بكر، تمهيدا لهدمه.

وأعلن رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، أنه أوعز بهدم منزل أبو بكر، عقب إعلان اعتقاله.

يشار إلى أن الأسير أب لثمانية أطفال (أربعة ذكور وأربعة إناث) أكبرهم فتاة عمرها (18 عاما)، وأصغرهم رضيع لم يتجاوز السنة وثلاثة أشهر.

وتعمد سلطات الاحتلال إلى هدم بيوت الفلسطينيين الذين نفّذوا عمليات قُتل بها إسرائيليون، كطريقة "للردع"، إلا أن الفلسطينيين يرون بها "عقابا جماعيا". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.