الصفدي: الأردن والصين يؤكدان رفضهما لمخطط الضم

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، الاثنين، إن الأردن يتطلع للعمل مع الصين والمجتمع الدولي لتحقيق السلام العادل الذي يتحقق عبر تجسيد الدولة الفلسطينية الحرة المستقلة وعاصمتها القدس.

جاء ذلك في الكلمة الافتتاحية لأعمال الدورة التاسعة لمنتدى التعاون العربي الصيني، الذي انطلق عبر تقنية الفيديو كونفرنس برئاسة أردنية صينية، في عمان وبكين، ويستمر ليوم واحد.

وقال الصفدي في كلمته التي أوردتها وسائل اعلام محلية "الأردن والصين متفقان على رفض مخطط الضم للأراضي الفلسطينية".

وأضاف "نثمن مواقف الصين الداعمة للحق الفلسطيني في الحرية والدولة، ونثق بأنها ضمن موقف دولي رافض لضم إسرائيل أراض فلسطينية محتلة".

وتابع حديثه: "نتطلع إلى العمل مع الصين والمجتمع الدولي من أجل إيجاد أفق حقيقي لتحقيق السلام العادل الذي تقبله الشعوب، والذي لن يتحقق ما بقي الاحتلال".

ولفت الوزير الأردني إلى أن منطقة الشرق الأوسط "تعاني من أزمات لم تجلب إلا الخراب والقتل والدمار، في سوريا واليمن وليبيا".

واستدرك "هذه الأزمات غذتها التدخلات الخارجية في شؤون الدول العربية، لذلك يستوجب حلها تعاوناً دولياً يكرس مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام القانون الدولي".

من جهته، قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، "إن الصين تعلق أهمية كبيرة على الشراكة الاستراتيجية بين الصين والأردن، والدور الفريد الذي يلعبه الأردن في الشؤون الدولية والإقليمية".

وأضاف، أن الصين ترغب في تعزيز التعاون مع الأردن حول البناء المشترك للحزام والطريق، ودعم الشركات الصينية المختصة في الاستثمار وممارسة الأعمال التجارية في الأردن، وفي تعزيز التبادلات الشعبية والثقافية مع الأردن لتعزيز الأساس العام لعلاقات البلدين.

وتأسس منتدى التعاون العربي-الصيني عام 2004، بعد زيارة الرئيس هو جينتاو إلى مقر جامعة الدول العربية، وعقدت دورته الثامنة في يوليو/تموز 2018، ويرأس الدورة الحالية الأردن والصين.

ويضم منتدى التعاون العربي الصيني في عضويته، الصين إلى جانب الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية.

ويهدف المنتدى إلى تعزيز الحوار والتعاون، ودفع السلام والتقدم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.