رضوان: "حماس" تواصل لقاءاتها مع الفصائل لتنسيق جهود مواجهة خطة "الضم"

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل رضوان، أن حركته تواصل اللقاء مع كافة الفصائل الفلسطينية لتنسيق الجهود المشتركة لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية، بما فيها حركة "فتح".

وقال رضوان في تصريح لـ قدس برس"، إن "اللقاء الذي جمع مؤخرا صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس)، وجبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة (فتح) جاء تتويجا لجملة من اللقاءات تمت بين الحركتين من أجل تنسيق الجهود لمواجهة قرارات الضم".

وأضاف أن "اللقاء ألقى بظلاله الايجابية على الشعب الفلسطيني، وانه يمكن البناء عليه من اجل تعزيز الوحدة في مواجهة مشاريع تصفية القضية الفلسطينية".

وقال القيادي في "حماس": "نحن بحاجة إلى خطة عمل في الميدان وفعاليات وخطوات عملية لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية".

وأضاف أن حركة "حماس" أجرت سلسلة لقاءات مع حركة الجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية، وفصائل المقاومة الفلسطينية، وكذلك اللقاء الوطني الذي عقد في غزة والمسيرة المشتركة، للتأكيد على تفعيل العمل المشترك بين الفصائل الفلسطينية المختلفة."

ودعا إلى ضرورة عقد اللقاء القيادي المشترك على المستوى الأمناء العالمون للفصائل الفلسطينية لوضع خطة إستراتيجية لمواجهة قرار الضم الإسرائيلي.

والخميس، عُقد مؤتمر صحفي مشترك بين نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" صالح العاروري الذي شارك عبر تقنية الفيديو كونفرس، من العاصمة اللبنانية بيروت، وأمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب، الذي تواجد بمدينة رام الله بالضفة الغربية.

وقال المسؤولان البارزان، خلال المؤتمر، إن "حماس" و"فتح" اتفقتا على توحيد جهودهما في مواجهة "صفقة القرن الأمريكية"، ومشروع "الضم" الإسرائيلي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.