لبنان.. تحالف القوى الفلسطينية يدعو لإيجاد قوى أمنية مشتركة

عقدت قيادة تحالف القوى الفلسطينية في لبنان، اجتماعها الدوري، اليوم الخميس، في مقر الجبهة الشعبية- القيادة العامة، في مخيم مارالياس بالعاصمة بيروت، حيث تم التداول بآخر التطورات والمستجدات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية وأوضاع الشعب الفلسطيني بالمخيمات في لبنان.

وأكد المجتمعون، في بيان لهم، على "استمرار هيئة العمل الفلسطيني المشترك، وتعزيز دورها وممارسة مهامها، وإيجاد الحلول المناسبة للقضايا المطلبية الاجتماعية والأمنية، بما يخدم أبناء شعبنا في المخيمات والتجمعات في لبنان".

وشدد البيان على دور لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني، من خلال عملها على تحسين وتوفير الظروف الحياتية والمعيشية الأفضل للاجئين الفلسطينيين في لبنان. 

وأكد المجتمعون على السعي الدائم "لإيجاد قوى أمنية مشتركة فاعلة وقادرة على مواجهة الآفات الاجتماعية والتخلص منها، وخاصة المخدرات، التي تهدد مجتمعنا الفلسطيني، بالتنسيق والتعاون مع الجهات اللبنانية المختصة".

كما دعو الأنروا إلى "الاستمرار في تقديم الخدمات الأساسية، وتأمين المساعدات الإغاثية المالية للاجئين الفلسطينيين بلبنان، في ظل الأزمة الاقتصادية والمعيشية، والتي تتطلب وجود خطة طوارئ".

كما استهجن "التحالف الفلسطيني"، ما صدر من تصريحات عن النائب في تيار المستقبل "نزيه نجم"، حول الوجود الفلسطيني في لبنان، واعتبروا أنه "يصب في خانة مؤامرة التوطين والتهجير، الذي مازال يرفضه شعبنا الفلسطيني المتمسك بحتمية التحرير والعودة".

كما رفض المجتمعون القانون الأميركي المسمى "قانون قيصر"، "الذي تحاول الإدارة الأمريكية من خلاله تحقيق ما عجزت عنه في حربها الكونية على سورية، في محاولة جديدة من الإرهاب الاقتصادي بأستهداف قوى محور المقاومة المتمثلة بإيران وسورية ولبنان وفلسطين".

وفي ختام البيان وجه "التحالف الفلسطيني" التحية إلى جماهير شعبنا الفلسطيني وفصائله المقاومة، "على تصديه لإسقاط المخططات التآمرية الاميركية - الصهيونية، التي تستهدف القضية الفلسطينية أرضاً وشعباً، وآخرها محاولات نهب الأرض، تحت مسمى مخطط الضم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.