السلطة تطلق حملة دولية للإفراج عن الأسرى المرضى

أطلقت السلطة الفلسطينية، حملة دولية للإفراج عن الأسرى المرضى وتقديم العلاج لهم، لا سيما الأسير كمال أبو وعر، المصاب بمرض السرطان، والذي أصيب أيضا فايروس كورونا.

وقال الوزير قدري أبو بكر، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين (وزارة الاسرى سابقا) لـ "قدس برس": "إن الرئيس محمود عباس أعطى تعليماته لكل الجهات المسؤولة للقيام بحملة دولية للضغط على دولة الاحتلال لتقديم العلاج المناسب للأسرى المرضى والإفراج الفوري عنه، وعلى رأسهم الأسير كمال أبو وعر".

واعتبر أن إصابة الأسير أبو وعر، (يعاني من مرض السرطان وفيروس كورونا)، وعدم تقدم العلاج له، حكم بالإعدام عليه.

وأضاف: "أن الهيئة ستعمل على أن تكون هذه الحملة دائما وليس موسمية، مشيرا إلى أنهم بدؤوا بالفعل مخاطبة السفارات والقنصليات في العالم، من خلال وزارة الخارجية الفلسطينية.

ومن المقرر أن تسلم "لجنة الأسرى في القوى الوطنية والإسلامية" في غزة، اليوم الخميس، مذكرة لعدة جهات دولية للمطالبة بالإفراج عن الأسرى المرضى، لا سيما منظمة الصليب الأحمر والمفوض السامي لحقوق الانسان، ومنظمة الصحة العالمية.

ويعاني الأسرى المرضى في سجون الاحتلال، من انتهاكات طبية عديدة، مثل: الإهمال الصحي المتكرر والمماطلة في تقديم العلاج، وعدم تقديم العلاج المناسب، وافتقار السجون الإسرائيلية إلى المستلزمات الطبية.

يذكر بأن الأسير أبو وعر (46 عاماً) من جنين، ومحكوم بالسجن المؤبد 6 مرات و(50) عاماً، والمعتقل منذ عام 2003م، ومصاب بالسرطان في الحنجرة منذ عام تقريبا، وكان قد نُقل من سجن "جلبوع" نهاية الأسبوع الماضي، إلى مستشفى "أساف هروفيه" بالداخل المحتلة، لإجراء عملية جراحية له، وعند إجراء فحص الكورونا للأسير اتضح أنه مصاباً بالفيروس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.