"فلسطينيو الخارج": المخطط التنظيمي لمخيم اليرموك تهديد لعاصمة الشتات

طالب "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" بالحفاظ على ما تبقى من مخيم "اليرموك" للاجئين الفلسطينيين، ووقف المخطط التنظيمي الجديد الذي أعلنت عنه محافظة دمشق.

وأعلنت الحكومة السورية ممثلة بمحافظة دمشق، مؤخرا، عن مخطط تنظيمي للمخيم، يبرز تغييراً كبيراً للواقع العمراني.

ووضع مجلس محافظة دمشق التابع للنظام مخططات لأبنية استثمارية وتوسيع للشوارع وإحداث حدائق واسعة في حي القابون ومخيم اليرموك.

واعتبر المؤتمر في بيان، أن هذا المخطط التنظيمي "تهديد جديد بإنهاء عاصمة الشتات الفلسطيني وحق العودة لأكثر من 200 ألف لاجئ فلسطيني من سكان اليرموك".

وطالب البيان، السلطات السورية إلى إعادة النظر في المخطط التنظيمي الجديد للمخيم، مشدداً أن أي مشروع تنظيمي لابد وأن يستند إلى الحفاظ على المكانة الوطنية لمخيم اليرموك والحقوق الفردية والجماعية لسكانه الذين شكلوا رصيداً شعبياً ووطنياً زاخراً للقضية الفلسطينية على امتداد عقود.

ودعا إلى "توفير العودة الآمنة لكافة سكان مخيم اليرموك الذين لايزال معظمهم يعانون مرارة النزوح واللجوء المتكرر داخل سورية وخارجها".

وأكد المؤتمر الشعبي على "ضرورة توحيد الكلمة والموقف تجاه التهديد الوجودي للمخيم"، داعيا "كافة الأطراف المعنية فلسطينياً وسورياً إلى اعتبار مخيم اليرموك ومكانته التاريخية نقطة التقاء وحياد إيجابي وبداية جديدة لسكانه وفاعليتهم الوطنية".

وفي منتصف العام 2018، تمكنت قوات النظام من السيطرة على مخيم اليرموك، بعد معارك عنيفة مع "تنظيم الدولة"، انتهت باتفاق يقضي بخروج عناصر التنظيم إلى محافظة السويداء المجاورة، فيما جرى تشريد معظم اللاجئين الفلسطينيين المقيمين فيه، ومنع الأهالي من العودة للمخيم وتفقد منازلهم والإقامة فيها.

ويعتبر مخيم اليرموك من أكبر المخيمات الفلسطينية في سورية، ويقع على بعد ثماني كيلومترات جنوب مركز العاصمة دمشق، ويعد رمزا لـ"حق العودة"، غير أن تعرض بنيته للتدمير أدى إلى تهجير كافة أبنائه، باستثناء عدد محدود من عائلات المقاتلين من الموالين للنظام.

تقدر مساحة المخيم بنحو كيلومترين مربعين. ويكتسب المخيم أهمية استراتيجية من خلال موقعه الجغرافي، حيث يحده شمالا حيي الميدان والشاغور، ومن الشرق يشرف على امتداده حي التضامن، ومن الجنوب الحجر الأسود، وحي القدم غربا.

ولا يعتبر اليرموك مخيما رسميا من حيث تصنيف وكالة الأونروا، رغم أنه أكبر تجمع للاجئين الفلسطينين في سورية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.