السنيد: مشروع الضمّ ستكون له تبعات حقيقية وآثار مباشرة وبعيدة

شدد عضو المكتب التنفيذي لحزب جبهة العمل الإسلامي في الأردن رياض السنيد على ضرورة تجاوز مسألة واقعية ضمّ الضفة الغربية للكيان الصهيوني من عدمه، إلى مواجهة القرار فعلاً.

ودعا السنيد، خلال كلمة مسجلة، اليوم الإثنين، إلى عرقلة وإفشال خطة أسرلة المجتمع الفلسطيني.

وحذّر السنيد من أن مشروع الضمّ ستكون له تبعات حقيقية وآثار مباشرة وبعيدة؛ منها: إنهاء الدولة الفلسطينية، وانهيار السلطة الفلسطينية، وتحولها إلى مجرد إدارة مدنية، والمزيد من مصادرة الأراضي والحقوق الإنسانية، ومضاعفة البطش والجرائم، ومزيد من المشاريع التي تستهدف إنهاء القضية الفلسطينية.

ورأى السنيد أن مواجهة القرار يكون على مستويين؛ المستوى الشعبي من خلال استثمار موضوع الضمّ، ليكون موضوعاً جامعاً لشعوب المنطقة، والمستوى الرسمي عبر تحشيد ما هو متاح عربياً، والاستفادة من موقع هذه الدول ومواقفها الرافضة لـ "صفقة القرن" وخطة الضمّ، واستثمار موقف السلطة الفلسطينية والأردن الرافض لهما، وقطع أشكال التنسيق والعلاقات مع هذا الكيان كافة، وإيقاف كل المعاهدات، والوقوف في وجهها. كما حذر سنيد من استغلال الكيان الصهيوني لحالة التفكك العربي لتمرير خطة الضمّ الاستعمارية.

ودعا السنيد إلى تفعيل الطاقات الفلسطينية كافة في الداخل والخارج، وخاصة الطاقات الشبابية، وبثّ الوعي بالإيمان بخيار المقاومة لتحرير كامل فلسطين، بعد سقوط كل أوهام الحلول السلمية والتفاوضية، التي أثبتت فشلها، مشدداً على أن هذا الكيان لا يفهم إلا لغة القوة بأشكالها كافة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.