قوات الاحتلال تعتقل 12 فلسطينيا بالضفة الغربية المحتلة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، 12 مواطنا فلسطينيا، عقب دهم منازلهم وتفتيشها والعبث بمحتوياتها في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، إن جنوده اعتقلوا عددا من الفلسطينيين بالضفة الغربية، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين.

وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كل من: محمد حسن عبيد الله نواورة، وعلي موسى نواورة، وصلاح يوسف عبيات، بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها في منطقة "جبل هندازة" شرق بيت لحم (جنوب الضفة الغربية المحتلة).

وفي ذات السياق، اقتحمت قوات الاحتلال منزلي، المواطن جوني نزال في مدينة "بيت ساحور" (غربي بيت لحم)، ومحمد عبيات في "جبل هندازة"، وفتشتهما.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال داهمت بلدة "دير أبو مشعل" غرب رام الله (وسط) واعتقلت سمحان زهران، ومحمد عبد الحفيظ زهران، وحسين زهران.

وأشارت إلى أن مواجهات اندلعت بين شبان القرية وقوات الاحتلال بعد اقتحام أكثر من 25 آلية عسكرية للقرية.

واقتحمت قوات الاحتلال مدينة نابلس (شمالا) وشنت حملة اعتقالات استهدفت عددا من الأسرى المحررين.

وأفادت مصادر محلية أن الاعتقالات طالت كل من مصعب اشتية وعبيدة جبور من قرية "سالم" شرقي نابلس، ووليد عصيدة ومحمود عصيدة من قرية "تل غربي" المدينة و داود رواجبة من بلدة "روجيب" جنوب شرق المدينة.

وفي الخليل (جنوبا)، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب وسام كمال العجلوني، كما داهمت عددا من منازل المواطنين ومحلاتهم التجارية في منطقة "دويربان" بالخليل، وقامت بتفتيشها والعبث بمحتوياتها.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.