حجاج بيت الله يتوافدون على مشعر "مِنى" لرمي "الجمرة الكبرى"

بدأ حجاج بيت الله الحرام، اليوم الجمعة، بالتوافد إلى مشعر مِنى، لرمي جمرة العقبة الكبرى بعد نفرتهم من عرفات إلى مزدلفة، والذي يوافق أول أيام عيد الأضحى (10 ذي الحجة).

ووفق ووكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، توافد الحجاج إلى مِنى مهللين مكبرين، مع بزوغ فجر اليوم، قادمين من مزدلفة؛ حيث باتوا ليلتلهم بعد أن من الله عليهم، الخميس (9 ذي الحجة) بالوقوف على صعيد عرفات، الركن الأعظم من أركان الحج.

وبعد وصول الحجاج إلى مشعر مِنى شرعوا في رمي جمرة العقبة، اتباعًا لسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

إذ يلقي الحجاج جمرة "العقبة الكبرى"، وهي أقرب الجمرات إلى مكة، بـ7 حصيات، واحدة تلو الأخرى، مع التكبير أثناء الرمي.

وإذا فرغ الحاج من رمي جمرة "العقبة الكبرى"، يشرع له أن يقوم بذبح الهَدي، وهي الإبل أو البقر أو الغنم، بالنسبة للحاج المتمتع والقارن فقط، ثم يحلق شعره أو يقصره، ويتحلل التحلل الأول من الإحرام، ويقوم بعدها بالتوجه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة.

ويجوز للحاج أن يؤخر طواف الإفاضة ليؤديه مع طواف الوداع (طوافا واحدا).

ويأتي رمي الجمار تذكيرا بعداوة الشيطان الذي اعترض نبي الله إبراهيم وابنه إسماعيل في هذه الأماكن، فيعرفون بذلك عداوته ويحذرون منه.

وإذا رمى الحاج الجمار يومي السبت (أول أيام التشريق/11 ذي الحجة) والأحد (ثاني أيام التشريق/12 ذي الحجة)، أباح الله له الانصراف من مِنى إذا كان متعجلا، وهذا يسمى النفرة الأولى، وبذلك يسقط عنه المبيت ورمي الجمرات في اليوم الأخير (ثالث أيام التشريق/13 ذي الحجة) بشرط أن يخرج من مَنى قبل غروب الشمس وإلا لزمه البقاء لليوم الثالث.

وفي اليوم الثالث من أيام التشريق الذي يصادف الإثنين، يرمي الحاج كذلك الجمرات الثلاث كما فعل في اليومين السابقين، ثم يغادر مِنى إلى مكة ويطوف حول البيت العتيق للوداع ليكون آخر عهده بالبيت.

وتأتي مناسك الحج الاستثنائي هذا العام، في ظل تغييرات كبيرة فرضتها جائحة كورونا؛ إذ يقتصر عدد الحجاج على نحو 10 آلاف من داخل المملكة فحسب، وهو عدد محدود جدا مقارنة بنحو 2.5 مليون حاج العام الماضي.

في غضون ذلك، أدى المصلون صباح الجمعة، صلاة عيد الأضحى في المسجد الحرام، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الصحية والتباعد المكاني، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس".

وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبد الله بن عواد الجهني، في خطبة العيد، أن فريضة الحج هذه العام تمت بأعداد محدودة حفاظا على أمن وسلامة حجاج بيت الله الحرام، بسبب جائحة كورونا.

وأفاد الجهني أن "الجائحة أيقظت الهمم ونبهت العقول، وحركة النفوس للرجوع إلى الله والالتجاء إليه، والانكسار بين يديه، وأداء شرائعه وإخلاص العبادة له".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.