هويدي: ارتقاع إصابات كورونا في المخيمات بلبنان يدق ناقوس الخطر

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان "أونروا"، مساء أمس الاثنين، عن ارتفاع أعداد إجمالي الإصابات بفيروس كورونا، في المخيمات الفلسطينية، إلى 89 إصابة، من بينهم 15 شخصًا يخضعون للاستشفاء، فيما سجلت حالة وفاة واحدة في صفوفهم.

وأضافت الأونروا، في بيان وصل "قدس برس" نسخة عنه، "تعافى من الفيروس 44 شخصًا، فيما يتماثل 45 آخرون حاليًا للشفاء، وهم إما يلتزمون الحجر المنزلي ولا يعانون من أي عوارض، أو عوارضهم خفيفة، أو هم في المستشفيات".

وتابعت الأونروا: "من بين الإصابات المذكورة، فقد بلغ عدد الذين أُدخلوا إلى مركز سبلين أو أي مركز آخر للعزل الطبي والحجر الصحي 11 إصابة، بينما بلغ العدد الاجمالي للمصابين الذين احتاجوا للإستشفاء 15 إصابة".

وأشارت الوكالة، إلى أن إصابات اللاجئين الفلسطينيين، من لبنان أو سوريا، توزعت على المناطق اللبنانية على الشكل التالي، "الشمال اللبناني، إصابة عدد 1، البقاع، 6 إصابات، صور، 25 إصابة، صيدا، 16 إصابة، بيروت، 41 إصابة مع تسجيل حالة وفاة واحدة في صفوف اللاجئين الفلسطينيين فيها".

مدير عام "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين"، علي هويدي، قال إن: "الأرقام التي أعلنت عنها الأونروا تدق ناقوس الخطر، خاصة في ظل غياب تام للأخذ بالمعايير التي تمّ تعميمها من قبل وزارة الصحة اللبناينة أو حتى من قبل الوكالة".

وطالب هويدي في حديثه مع "قدس برس"، "وكالة الأونروا تحمل مسؤوليتها والقيام بدورها في المخيمات والتجمعات الفلسطينية، سواء على مستوى التوعية ورش المبيدات والتعقيمات، أو على مستوى افتتاح المزيد من مراكز العزل الصحية خاصة في منطقة شمال لبنان والبقاع".

وتابع: "نرى أن الأعداد قد بدأت تتزايد أكثر فأكثر، مخيماتنا مكتظة جدًا بالسكان، ما ينذر بإمكانية تفشي الفيروس، إن لم يتمّ الأخذ بعين الاعتبار للإجراءات الوقائية من ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي وعدم المصافحة".

وكانت الحكومة اللبنانية، قد أعادت قرار الإغلاق التام لأيام محددة، وذلك للحدّ من انتشار فيروس كورونا، خاصة مع تخطي عدد الإصابات عتبة الـ5 آلاف حالة، مع تسجيل 177 إصابة، ليوم أمس الاثنين، وارتفاع الوفيات إلى 65 حالة، فيما بلغت حالات الشفاء 1837.

أوسمة الخبر لبنان كورونا

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.