المخيمات الفلسطينية في لبنان تسجل وفاة و11 إصابة جديدة بـ"كورونا"

ارتفاع الحصيلة إلى 3 وفيات و112 إصابة

أعلن مدير دائرة الصحة في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في لبنان، عبد الحكيم شناعة، تسجيل وفاة و11 إصابة بفيروس "كورونا"، خلال الـ 24 ساعة الماضية في المخيمات الفلسطينية.

وأكد شناعة لـ"قدس برس" تسجيل وفاة و9 إصابات بفيروس "كورونا" المستجد في منطقة جمجيم (تجمع فلسطيني بمدينة صور)، وتسجيل إصابتين آخرتين في مخيم عين الحلوة بمدينة صيدا.

وارتفع إجمالي الوفيات جراء الإصابة بالفيروس بين فلسطينيي لبنان إلى 3، ووصل إجمالي الإصابات إلى 112، بحسب شناعة.

وقالت الهيئة الصحية الإسلامية، إنها تعمل بالتعاون مع جمعية الشفاء للخدمات الطبية والإنسانية في "جمجيم"، على تنفيذ تدابير إجراء مراسم الدفن للشخص المتوفى، مشيرة إلى نقل اثنين من المصابين للمستشفى الحكومي في مدينة صيدا، والتزام المصابين الآخرين بالحجر المنزلي.

وقامت جمعية الشفاء للخدمات الطبية، عقب الإعلان عن إصابات "كورونا"، بتعقيم منزل العائلة المصابة بالفيروس، والحي الذي يتواجد فيه المنزل.

وأكد المسؤول السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في منطقة صور، عبد المجيد العوض، تواصل الحركة مع بلدية الخرايب التي يتبع لها التجمع، ومع المؤسسات المعنية في الحكومة اللبنانية؛ لاتخاذ إجراءات تحد من انتشار الفيروس في صفوف أبناء التجمع.

 وشدد العوض على ضرورة الالتزام باجراءات الصحة العامة بين أهالي التجمع.

وطالب العوض "الأونروا" بالقيام بواجباتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين، وكشف عن جهود تبذلها الحركة؛ لإجراء فحوصات للمخالطين من ابناء التجمع، وذلك يوم الخميس أو الجمعة على أبعد تقدير، مبينا أن "حماس" تقوم بكافة الإجراءات، لجهة محاصرة هذا الوباء، والعمل على الحد من انتشاره بكافة الوسائل المتاحة".

ودعت اللجان الشعبية والأهلية في منطقة صور، الأهالي إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية، وتطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي، ووقف جميع المناسبات الاجتماعية.

وحثت كافة مخالطي المصابين، على إجراء الفحوصات، والتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس، والتزام الحجر المنزلي، إلى حين التأكد من سلامتهم.

وطالبت اللجان "الأونروا" إلى ضرورة توفير الفحوصات المخبرية، بالتنسيق مع وزارة الصحة اللبنانية.

"كورونا" يغلق قسم الباطنية في مستشفى الهمشري

وأوضحت إدارة مستشفى الهمشري التابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بمدينة صيدا، في بيان، أن مريضا وصل إلى قسم الطوارئ قبل أيام، وتظهر عليه أعراض الإصابة بفيروس "كورونا"، حيث أجريت له الفحوصات اللازمة، وتبين إصابته بالفيروس؛ ليتم نقله إلى مستشفى رفيق الحريري الحكومي، في بيروت.

وأشارت إدارة المستشفى إلى إغلاقها قسم الأمراض الباطنية، وإجراء عمليات التعقيم والفحوصات اللازمة لكل الطاقم الطبي العامل في قسم الأمراض الباطنية، الذين كانوا على احتكاك مع المريض، بالإضافة إلى إيقاف المشفى جميع العمليات إلا الطارئة منها.

ودعت إدارة المستشفى إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية مع تزايد الاكتشاف بالحالات المصابة في مخيم عين الحلوة، وعدم المخالطة وضرورة الالتزام بالحجر المنزلي.

وبحسب وزارة الصحة اللبنانية، فقد توفي جراء الإصابة بـ"كورونا" 80 حالة، وبلغ عدد المصابين بالفيروس 6 آلاف و812، وتعافى من الفيروس ألفان و290 حالة.

أوسمة الخبر مخيمات لبنان كورونا

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.