متحدث باسم الخارجية الأمريكية: ندعم حق اللبنانيين في التظاهر السلمي

أكد متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، استمرار وقوف الولايات المتحدة مع حق اللبنانيين في التظاهر السلمي، معتبرا أن عقودا من سوء الإدارة والفساد أوصلت لبنان إلى هذه النقطة.

وقال المتحدث، في تصريحات لقناة "الحرة" الأمريكية: "التظاهرات التي انطلقت مجددا في بيروت مع نهاية هذا الأسبوع، سببها الغضب والإحباط من سوء إدارة الميناء الذي أدى إلى وقوع هذا الحادث المروع".

وأوضح المتحدث الأمريكي (الذي لم تكشف القناة عن هويته) أن "السبب الكامن وراء هذا الانفجار المأساوي والظروف الاقتصادية المتردية في جميع أنحاء البلاد، هو عقود من سوء الإدارة والفساد والفشل المتكرر للقادة اللبنانيين في إجراء الإصلاحات الهادفة، والمستدامة اللازمة لوضع لبنان على طريق الأمن والازدهار".

وأعلن المسؤول الأمريكي في تصريحه، دعم الولايات المتحدة لحق اللبنانيين في التظاهر السلمي، داعيا الأجهزة الأمنية إلى "ضمان سلامة المتظاهرين وأمنهم".

ويشهد لبنان، مظاهرات تخللها تعليق المشانق الرمزية لمسؤولين كبار في الساحات، والمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن الانفجار، ورحيل السلطة الحاكمة.

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد انفجار ضخم وقع، الثلاثاء الماضي، في مرفأ بيروت، وخلف ما لا يقل عن 171 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح في حصيلة غير نهائية.

وجراء هذه التطورات، أعلنت السفارة الأمريكية في بيروت، السبت، "دعمها للمتظاهرين في حقهم بالاحتجاج السلمي"، مطالبة "جميع المعنيين بالامتناع عن العنف".

وزاد انفجار مرفأ بيروت من أوجاع لبنان الذي يشهد منذ أشهر، أسوأ أزمة اقتصادية منذ عقود، ما فجر احتجاجات شعبية منذ 17 تشرين أول/أكتوبر الماضي، ترفع مطالب اقتصادية وسياسية.

وأجبر المحتجون، بعد 12 يوما، حكومة سعد الحريري على الاستقالة، وحلت محلها حكومة حسان دياب، منذ 11 فبراير/ شباط الماضي.

ويطالب المحتجون برحيل الطبقة السياسية، التي يحملونها مسؤولية "الفساد المستشري" في مؤسسات الدولة، والذي يرونه السبب الأساسي للانهيار المالي والاقتصادي في البلاد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.