مستوطنون يغلقون طريقا بالضفة ويرشقون مركبات الفلسطينيين بالحجارة

قطع مستوطنون يهود، اليوم الأربعاء، طريقا بالضفة الغربية المحتلة، كما استهدفوا مركبات المواطنين الفلسطينيين بالحجارة، بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، في تصريحات صحفية، إن مجموعة من المستوطنين أغلقت الطريق الواصل بين مدينتي نابلس وقلقيلية، ومارست أعمال عربدة واستفزاز للمواطنين، ورشقت مركباتهم بالحجارة.

وفي سياق متصل، أكد دغلس أن مستوطني "آلون موريه"، اقتحموا في ساعات الصباح عدة منتزهات ومواقع أثرية في بلدة الباذان شمال شرق نابلس.

وينفذ مستوطنون هجمات على ممتلكات فلسطينية وأماكن مقدسة إسلامية ومسيحية تحت عنوان "تدفيع الثمن".

ويشتكي الفلسطينيون من أن الحكومة الإسرائيلية لا تلاحق المستوطنين المسؤولين عن تنفيذ هذه الهجمات.

وتشير تقديرات إسرائيلية إلى وجود نحو 430 ألف مستوطن في مستوطنات في الضفة الغربية، وبما لا يشمل 220 ألف مستوطن في مستوطنات مقامة على أراضي القدس الشرقية.

وتقول مؤسسات حقوقية إسرائيلية بينها "بتسيلم" و"ييش دين"، إن المستوطنين نفذوا العديد من الهجمات بوجود عناصر الجيش الإسرائيلي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.