الاحتلال يجرف أراض في سلفيت ومستوطنون يسرقون مئات الدونمات

شرعت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، بأعمال تجريف في أراضي الفلسطينيين في بلدة دير استيا شرق مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة.
وأفادت بلدية دير استيا في بيان، إن جرافات الاحتلال اقتحمت البلدة، وشرعت بأعمال تجريف في المنطقة.

وأشار البيان إلى أن أهالي البلدة يواجهون هجمة استيطانية شرسة ومكثفة، قائمة على التوسع الاستيطاني ومحاولة تجريف ومصادرة أراضيهم في الجهة الغربية من البلدة وفي محيط "واد قانا" المستهدف على الدوام من قبل المستوطنين وسلطات الاحتلال.
وذكرت مصادر محلية أن مستوطنين شرعوا بمصادرة وسرقة مئات الدونمات الزراعية والرعوية في الأغوار، وإحاطتها بسياج شائك.

وبينت المصادر أن هذه العمليات تأتي نتاج حركة استيطانية جديدة في الأغوار، تدعى حركة "بلادنا" وتتعهد بمساعدة المستوطنين والوقوف إلى جانبهم، حيث توفر لهم مجموعات من المتطوعين يأتون ليلاً ونهاراً من أجل أعمال الحراسة.

وتعتبر سلفيت من المحافظات الفلسطينية الأشد تضررًا من المشروع الاستيطاني لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وتبلغ مساحتها 204 كيلومتر مربع، وتخضع الغالبية العظمى من أراضيها (حوالي 75%) للسيطرة الإسرائيلية، وهي المناطق المصنفة (ج) بحسب اتفاقية أوسلو.

وسهلت سيطرة الاحتلال السياسية والعسكرية على الأرض، استباحة أراضي سلفيت بالقوة ،وجعلها امتدادًا للمشروع الاستيطاني في شمال الضفة الغربية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.