"حماس" تستنكر استهداف الاحتلال إحدى مدارس "الأونروا" غرب غزة

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، استهداف الاحتلال لإحدى مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" غرب مدينة غزة، فجر اليوم الخميس، ما ألحق أضرارًا بالمدرسة، وعرّض حياة مئات الطلاب للخطر الشديد.

وقال عضو مكتب العلاقات الدولية في "حماس" الدكتور باسم نعيم، اليوم الخميس، إن استهداف المؤسسات المدنية، بما فيها المؤسسات الدولية العاملة في قطاع غزة، هو جريمة حرب تُضاف إلى جرائم الحرب المستمرة التي يرتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني على مدار الساعة، وفي أماكن تواجده كافة.

وأكد نعيم في تصريح مكتوب، "أن هذا الحدث ليس الأول من نوعه، فقد تكرر استهداف الاحتلال للمؤسسات الدولية على مدار سنوات رغم أنّها تتمتع بحماية دولية خاصة، ولكنّه تمادى في سلوكه كدولة فوق القانون، لأنه لم يُحاسب على جرائمه السابقة، واطمأن للغطاء الأمريكي في حمايته من الملاحقات القانونية".

ودعا نعيم المجتمع الدولي إلى استنكار هذه الجريمة، ومحاسبة الاحتلال وملاحقته كدولة وأفراد، بتقديمهم للعدالة في أسرع وقت، ووقف الدعم الدولي عنه، ومقاطعته وفرض العقوبات عليه.

وشدد على أهمية الاستمرار في دعم الشعب الفلسطيني لنيل كامل حقوقه، والعمل بشكل عاجل وحازم وشامل لرفع الحصار عن قطاع غزة.

كما دعا إلى الاستمرار في دعم "الأونروا"، لضمان استمرار تقديم خدماتها لأكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني إلى أن ينالوا حقوقهم بالحرية والعودة.

وفجر اليوم الخميس، قصفت مقاتلات حربية إسرائيلية، مواقع متعددة شمال ووسط قطاع غزة، وقصفت المدفعية الإسرائيلية أرضا زراعية جنوب القطاع.

وفي وقت سابق اليوم الخميس، قالت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة في بيان، إن صاروخا سقط من طائرة إسرائيلية مُسيرة، على مدرسة تابعة لوكالة الغوث في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة فجر اليوم، دون أن ينفجر، محدثاً أضراراً في المكان.

ولفت البيان إلى إخلاء المدرسة من الطلبة، وقيام فرق شرطة هندسة المتفجرات بإزالة مخلفات الصاروخ، واستبعاد الخطر الناجم عنه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.