وزير إسرائيلي: خطة الضم مجمدة قبل الاتفاق مع الإمارات

نفى وزير المالية في حكومة الاحتلال يسرائيل كاتس، وجود علاقة بين تجميد مخطط  ضم أجزاء من أراضي الضفة الغربية لـ"إسرائيل"، والاتفاق مع الإمارات.

ونقلت القناة العبرية السابعة عن الوزير كاتس، اليوم الأحد، أن تطبيق السيادة تم تجميده قبل الاتفاق مع دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأوضح كاتس أن الاتفاقية مع الإمارات لها إمكانات إيجابية لحكومة الاحتلال، " حيث يمكن أن تكون الاتفاقية أساسًا لتحديث اقتصادي كبير لإسرائيل، إلى جانب أشياء يحتاجونها منا في الزراعة والتكنولوجيا الفائقة والمياه".

وتابع الوزير الإسرائيلي: "هناك إمكانات هائلة هنا، يمكننا أن نكون بوابتهم إلى أوروبا وأماكن أخرى".

وكان وزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، قال في مقابلة مع صحيفة لا فيغارو الفرنسية، إن الاتفاق مع "إسرائيل" يهدف "إلى وقف مخطط ضم الضفة الغربية من جدول الأعمال الإسرائيلي".

وأضاف قرقاش: "الضم كان يمكن أن يقضي على أي فرصة لعملية السلام، لقد عملنا دائما في محاولة لتعزيز السلام في الشرق الأوسط، ونقدر أن الضم هو أمر ملموس يمكن أن يغير كل الديناميات ويقوض استقرار المنطقة بأسرها".

وأعلن الخميس الماضي عن توقيع اتفاق سلام بين دولة الإمارات العربية ودولة الاحتلال، لتصبح أول دولة خليجية، وثالث دولة عربية تقيم علاقات دبلوماسية كاملة مع "إسرائيل"، بعد مصر والأردن.

أوسمة الخبر فلسطين احتلال ضم مواقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.