غانتس يهدد مجددا قادة "حماس" حال استمر إطلاق البالونات الحارقة

جدد وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي غانتس، تهديداته لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بـ"انفجارات أشد إيلاما حال استمر إطلاق البالونات" من غزة.

وقال غانتس، خلال تفقده منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى جنوبي فلسطين المحتلة: "على قادة حماس أن يعلموا أنه عندما تنفجر البالونات لدينا، فإن الانفجارات لديهم ستكون أكثر إيلاما".

وأضاف "لسنا مستعدين لقبول أي صاروخ أو بالون أو أي انتهاك أمني، سنواصل الرد على كل الانتهاك"، على حد قوله.

وعلى مدى الأيام الماضية، نفذ الطيران الإسرائيلي غارات ليلية على أهداف قال إنها تابعة لـ "حماس" في أنحاء متفرقة من القطاع ردا على إطلاق البالونات.

وتواصل اندلاع الحرائق في مستوطنات غلاف قطاع غزة بسبب البالونات الحارقة التي يطلقها الشبان الفلسطينيون.

وأعلنت سلطة الإطفاء والإنقاذ الإسرائيلية عن اندلاع 36 حريقا في مستوطنات غلاف القطاع اليوم الاثنين.

وأوضحت أن معظم الحرائق اندلعت في تجمعات مستوطنات "أشكول" و"شاعر هنيغف".

وطوّر الفلسطينيون، طرقًا جديدة لمقاومة الاحتلال؛ من بينها استخدام البالونات والطائرات الورقية المحملة بالزجاجات الحارقة والعبوات الناسفة وإطلاقها صوب أهداف إسرائيلية داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

وتسببت تلك البالونات والطائرات، باحتراق مساحات واسعة من أراضي المستوطنين المزروعة بالقمح والشعير، وكذلك باحتراق مئات الدونمات من الغابات، ما كبد الإسرائيليين خسائر مالية بالغة بسبب احتراق محاصيلهم، واضطرار بعضهم إلى حصادها بشكل مبكر.

وفشلت حتى اللحظة محاولات جيش الاحتلال، في التعامل مع هذه البالونات والطائرات، التي باتت تشكل تهديدًا حقيقيًا للمحاصيل القريبة من السياج الفاصل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.