معارض سعودي يقاضي "تويتر" بسبب "اختراق أدى لمقتل ناشطين"

أعلن معارض سعودي مقيم في الولايات المتحدة، مقاضاة شركة "تويتر" التي تسببت وفقه في مقتل وتعذيب المبلغين عن انتهاكات داخل السعودية.

ونقل موقع "بيزنس إنسايدر" اليوم الأربعاء، عن الناشط المعارض السعودي علي آل أحمد، مؤسس المعهد الخليجي في واشنطن، قوله إن عدم كفاءة الشركة أدى إلى مقتل وتعذيب العديد من المبلّغين عن الانتهاكات في  السعودية.

وفي الشهر الماضي، اتهم مدعون أمريكيون كل من: أحمد أبو عمو وعلي الزبارة، اللذان كانا يعملان لحساب "تويتر" بين عامي 2013 و 2016، بالتجسس لحساب حكومة أجنبية، ونقل المعلومات الشخصية للحسابات التي تنتقد الحكومة السعودية إلى أجهزة المخابرات في المملكة.

وفي دعوى مدنية مرفوعة في المنطقة الجنوبية من نيويورك، يطالب آل أحمد بتعويضات من "تويتر"، مؤكدا أن العديد من الأشخاص قد تعرضوا للقتل أو التعذيب، وفقًا لموقع بيزنس إنسايدر الذي اطلع على نسخة من الدعوى.

وقال آل أحمد للموقع: "إنه أمر مؤلم للغاية ويؤلمني بشدة أنني أعرف أن بعضهم قد لقوا حتفهم وتعرض الكثير منهم للتعذيب وبقوا خلف القضبان".

وفي الفترة التي سبقت الاختراق، كان الأحمد على اتصال منتظم بعدد من حسابات تويتر المجهولة التي يديرها موظفون في الحكومة السعودية ونشطاء مؤيدون للديمقراطية داخل المملكة.

وقال إن الاختراق كشف عن أرقام هواتفهم وعناوين بريدهم الإلكتروني، ومكّن الدولة السعودية من التعرف عليهم وإسكاتهم. ولم يحدد آل أحمد عدد الحسابات المتضررة.

وكان محامي آل أحمد دافيد شوارتز، أصدر بيانا في 1 تموز/يوليو الماضي، قال فيه: إن "تويتر مسؤول عن اعتقال وتعذيب العديد ممن كانوا على اتصال بآل أحمد من قبل حكومة المملكة العربية السعودية".

وأحد القتلى، بحسب المدعي، هو عبد الله الحامد، والذي قتل في أبريل الماضي، وهو مؤسس جمعية الحقوق المدنية والسياسية السعودية، وهي منظمة حقوقية في المملكة.

وأشار شوارتز، إلى أنه يعتقد أن "تويتر" مخطئة لعدة أسباب، بينها خرق العقد مع المستخدم، والتعريض للخطر، وخرق قانون الاتصالات المخزنة.

يُشار إلى أنه في أغسطس/آب عام 2017، وجه سعود القحطاني، أحد أقرب مستشاري ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آنذاك، تحذيراً على حسابه الخاص الموثّق على تويتر لحسابات تويتر مجهولة: "هل يحميك الاسم المستعار من #القائمة السوداء؟ لا".

القحطاني أوضح أن الحكومات يمكنها اكتشاف الهويات الحقيقية للأشخاص الذين يستخدمون تويتر تحت أسماء مستعارة.

في الشهر الماضي، تعرض موقع تويتر لخرق للبيانات سبب حرجا للموقع حيث تم احتراق 130 حسابًا، بما في ذلك حسابات الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، والمرشح الأمريكي للرئاسة جو بايدن.

تم اتهام رجل يبلغ من العمر 17 عامًا من فلوريدا بأنه العقل المدبر، وتم القبض على اثنين آخرين لدورهم في العملية.

أوسمة الخبر السعودية تويتر اختراق

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.