معطيات رسمية: 91 مليون دولار خسائر القطاع السياحي بسبب "كورونا"

قدرت الهيئة الفلسطينية للمطاعم والفنادق والخدمات السياحية في غزة، خسائر قطاع الفنادق والسياحة بـ 91 مليون دولار خلال الستة أشهر الماضية بسبب جائحة "كورونا"، معلنة عن هذا القطاع بأنه "منكوب".

وقالت الهيئة في بيان لها اليوم الأربعاء: "بعد أكثر من 14 عاما من الحصار الإسرائيلي والانقسام، ومضي أكثر من ستة شهور على أزمة جائحة كورونا، أصابت قطاع السياحة كارثة كبيرة ألحقت به الكثير من الخسائر، التي قد تدمره نهائيا خلال وقت قصير".

وأضافت: "أن هذا القطاع يمثل أكبر قطاع اقتصادي في بلادنا وتتجاوز استثماراته أكثر من مليار دولار في أكثر من 500 منشأة ومرفق سياحي وخدماتي، ويشّغل نحو سبعة آلاف موظف وعامل، وساهم في إنعاش الاقتصاد الفلسطيني سنوات طويلة، وعمل على خلق فرص عمل للآلاف من أبناء شعبنا في مهن وحرف مساندة وموازية، وقدم صورةً راقية ونموذجا متقدما في مجال الخدمات السياحية".

وشددت الهيئة أن هذا القطاع البالغة خسائره نحو 91 مليون دولار خلال الأشهر الستة الماضية، ورغم ذلك ما زال "يقف في وجه كل التحديات والمعيقات التي تعترض مسيرته التنموية، مؤكدة على ضرورة الوقوف إلى جانبه وعدم تركه يواجه مصيره لوحده".

وقدرت الهيئة موقف الحكومة الفلسطينية في تقديم الصحة على الاقتصاد، وتفهمها الإجراءات التي اتخذتها من أجل حماية الوطن والمواطن، مستدركة بالقول: "الا أن هذه الأزمة ستسمر وستبقى تداعياتها تعصف بالقطاع السياحي".

وأعلنت القطاع السياحي بأنه "قطاع منكوب"، مطالبة الجهات المسئولة في قطاع غزة والضفة الغربية والمجتمع الدولي تحمل مسؤولياتها لإنقاذ هذا القطاع المنكوب من الإفلاس والدمار.

وطالبت الهيئة بالعمل على تقديم التسهيلات الاقتصادية لهذا القطاع المنكوب، وإعفاءه من الضرائب لمدة ثلاث سنوات، والعمل على إعفاء المنشآت السياحية من الرسوم والمتأخرات لدى سلطة الأراضي والبلديات.

وشددت على ضرورة تقديم تسهيلات بنكيه تتمثل في منح قروض من دون فوائد وفترة إعفاء لا تقل عن ثلاث سنوات، وحل مشكلة الشيكات المرتجعة وإعادة جدولتها، وتقديم الدعم الفني من أجل البدء بتجهيز المرافق السياحية والعمل ضمن شروط الصحة والسلامة والوقاية، وإيجاد حلول للموظفين والعاملين في الخدمات السياحية لضمان حقوقهم وكرامتهم ولقمة عيشهم، من خلال البرامج والخطط الحكومية والدولية والصناديق المالية التي تم إنشاؤها لتعزيز الصمود ومواجهة الوباء.

وتم فرض نظام منع التجول منذ أكثر من أسبوعين على قطاع غزة، ومنعت كافة المطاعم والمقاهي والمناطق السياحية من العمل بعد اكتشاف إصابات بالكورونا داخل القطاع ، وذلك بعد أشهر من إغلاق هذه المرافق السياحية والسماح بفتحها بشكل جزئي مؤخرا .

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، فإن إجمالي عدد الإصابات، ارتفع منذ آذار/مارس الماضي، إلى بلغ 1356 إصابة منها 1233 حالة نشطة (1228 حالة من المجتمع و5 حالات من العائدين)، فيما تعافي 89 حالة، وسجل وفاة 9 حالات (8 من داخل المجتمع، وحالة واحدة من العائدين).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.