توقيع اتفاق التطبيع بين الإمارات والبحرين ودولة الاحتلال برعاية أمريكية

ترمب: اتفاق اليوم سيعقبه اتفاقات أخرى مع دول عربية

وقعت دولتا الإمارات العربية المتحدة والبحرين، اليوم الثلاثاء، اتفاق تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، برعاية الولايات المتحدة.

ووقع الاتفاق عن الجانب الإسرائيلي، رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، فيما وقعه عن الجانب الإماراتي وزير الخارجية عبدالله بن زايد، وعن الجانب البحريني وزير الخارجية عبد اللطيف زياني، بالإضافة إلى رئيس الولايات المتحدة دونالد ترمب، كدولة راعية للاتفاق.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، خلال مراسم توقيع الاتفاق الذي جرى في البيت الأبيض، إن دولا عربية أخرى ستطبع علاقاتها مع دولة الاحتلال خلال الفترة المقبلة.

وقال ترمب: "اليوم نتحدث عن التعاون بدل عن العداء"، ورأى أن هذه الاتفاقات سوف تؤسس لسلام شامل في المنطقة قائم على الصداقة والاحترام المتبادل.

وأكد ترمب: "إسرائيل" والإمارات والبحرين سوف تتبادل السفراء وستتعاون فيما بينها كدول صديقة.

ولفت ترمب إلى انه أجرى مباحثات مع العاهل السعودي ومع ولي العهد، وأن "لديهما عقل منفتح وسينضمان إلى السلام".

بدوره قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن اتفاق التطبيع "ليس بين القادة بل بين شعوب (إسرائيل) والإمارات والبحرينيين".

وزعم نتنياهو أن "السلام  سوف يستمر، وأن الاتفاق هو تحوّل تاريخي".

وادعى نتنياهو أن " ما يحدث اليوم يمكن أن يضع حدا للنزاع العربي الإسرائيلي إلى الأبد".

وأشار نتنياهو إلى أن دولا أخرى سوف تلحق بالركب وتوقع اتفاقات سلام مع الاحتلال.

من جهته، قال وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد، إن " الهدف من معاهدات السلام هو العمل من أجل استقرار المنطقة"، وأن اتفاق التطبيع سوف يمكن الإمارات من الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني.

وأضاف: "نحن اليوم نشهد حدثا سيغير الشرق الأوسط".

وقال وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، إن "اليوم يمثل لحظة تاريخية لكافة شعوب الشرق الأوسط".

وأضاف: الإعلان الذي يدعم السلام بين البحرين و"إسرائيل" خطوة تاريخية في الطريق إلى سلام دائم.

وفي 13 آب/أغسطس الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، توصل الإمارات والاحتلال الإسرائيلي، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبوظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون، والتنسيق، والتواصل، وتبادل الزيارات بين البلدين.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي"، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، اليوم الجمعة، توصل البحرين و"إسرائيل" إلى اتفاق يسري بموجبه تطبيع العلاقات بينهما، لتصبح المنامة ثاني عاصمة خليجية تقيم علاقات سياسية مع "تل أبيب"، بعد الإمارات.

وكتب ترمب، في حسابه عبر تويتر، الجمعة: "اختراق تاريخي آخر اليوم! باتفاق (إسرائيل) ومملكة البحرين على تطبيع العلاقات".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.