الأذرع العسكرية للمقاومة: القصف بالقصف وردنا على الاحتلال سيبقى حاضرا

أكدت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية اليوم الأربعاء، أنها "أنها لن تسمح باستهداف الشعب الفلسطيني وسترد على أي عدوان بالمثل".

وقالت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية في تغريدة لها: "لن نسمح للعدو باستهداف شعبنا ومواقعنا فالقصف بالقصف، وردنا على الغارات الصهيونية الذي كان اليوم حاضرا، سيبقى حاضرا لمواجهة أي عدوان".

وصباح اليوم قصفت فصائل المقاومة الفلسطينية، مواقع عسكرية ومستوطنات إسرائيلية محاذية لقطاع غزة، بعد سلسلة غارات جوية استهدفت القطاع، وتسببت في أضرار جسيمة في منازل المواطنين دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

وفي وقت سابق اليوم، أكدت "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس": "أن قيادة المقاومة الفلسطينية، بأن الاحتلال سيدفع ثمن أي عدوان على شعبنا أو مواقع المقاومة".

وأضافت: "كان وسيظل الرد مباشرا، فالقصف بالقصف، وسنزيد ونوسع من ردنا بقدر ما يتمادى الاحتلال في عدوانه".

كما أكدت "‏سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" أنه "في رد من المقاومة على قصف مواقعها وفي إطار معادلة القصف بالقصف، أطلقت المقاومة رشقات صاروخية تجاه مواقع ومستوطنات الاحتلال في غلاف غزة".

أما "ألوية الناصر صلاح الدين" الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية فقالت: "المقاومة اليوم أثبتت أن زمن الصمت قد ولى؛ والنار سنقابلها بنار أشد وأكبر ونحن من سننهي أي جولة قادمة وليعلم العدو أن حديثنا من الآن لن يكون إلا عبر فوهات بنادقنا وراجماتنا".

من جهتها أكدت "كتائب المقاومة الوطنية" الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أنها لن تقبل باستمرار الاحتلال الإسرائيلي بعدوانه على الشعب الفلسطيني وقصفه لمواقع المقاومة في قطاع غزة، محذرةً من أن أي استهداف لمواقع المقاومة سيقابل برد فوري ومباشر.

وشددت الكتائب في بيان لها،  على أن المقاومة ومن خلال "الغرفة المشتركة" لفصائل المقاومة، قد "اتخذت قرراها مسبقاً بالرد الموحد للجم عدوان الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، ورسخت فجر اليوم معادلة (القصف بالقصف)، بإطلاقها عدة رشقات صاروخية تجاه مستوطنات الاحتلال المحاذية لقطاع غزة، وستتمسك بهذه المعادلة مهما كلف ذلك من ثمن".

ويأتي هذا التطور، بعد إطلاق صاروخ من قطاع غزة، سقط في مدينة "أشدود" الإسرائيلية، وتسبب في إصابة عدد من الإسرائيليين بجروح، وتضرر أحد المراكز التجارية.

وأُطلق الصاروخ من غزة، بالتزامن مع مراسم توقيع اتفاقي التطبيع بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين في البيت الأبيض بواشنطن.

وعلى إثرها، شنت طائرات الاحتلال الحربية، صباح اليوم الأربعاء، سلسلة غارات جوية على قطاع غزة، تسببت في أضرار جسيمة في منازل المواطنين دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

فيما أطلقت المقاومة الفلسطينية صباحا، رشقة من الصواريخ تجاه المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، ردا على الغارات التي تعرض لها القطاع.

أوسمة الخبر فلسطين غزة مقاومة رد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.