جنرال إسرائيلي يُهدد برد يطال حسن نصر الله وسكان الجنوب

في حال نفذ الحزب تهديده بقتل جنود إسرائيليين

هدد قائد المنطقة الشمالية بجيش الاحتلال الإسرائيلي الجنرال أمير برعام، برد يطال "حزب الله" وأمينه العام حسن نصر الله وسكان الجنوب اللبناني، حال استهداف أي من الجنود الإسرائيليين.

جاء ذلك في مقابلة مع صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية نشرت على موقعها الالكتروني.

وفي رده على سؤال حول إمكانية أن يكون الجنود الإسرائيليين بالمنطقة الحدودية مع لبنان هدفا لـ "حزب الله" قال برعام: "هناك دوريات مدرعة وليست سيارات جيب عادية".

وأضاف "يريد حسن نصر الله قتل جندي إسرائيلي، ولا أنوي السماح له بذلك"، مستدركا بالقول: "لكن حال تمكن حزب الله من قتل جنود إسرائيليين فلن يكون وحده من سيدفع الثمن، بل أيضا سكان جنوب لبنان".

ودعا برعام، نصر الله إلى "التصرف بعقلانية وألا يعترف بأثر رجعي بأنه أخطأ في تقييم الرد الإسرائيلي كما حدث له عام 2006".

وزعم أنه "يعمل قدر المستطاع من أجل منع التصعيد، خاصة وأن آلاف المتنزهين الإسرائيليين يتجولون في الشمال والأعمال مزدهرة هناك".

ويتصاعد التوتر على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، إثر تسجيل خروقات برية وجوية وبحرية من الجانبين.

وفي 27 يوليو/تموز الماضي، أعلن جيش الاحتلال أنه خاض "قتالا" على الحدود مع لبنان بعد إحباط محاولة تسلل خلية من عناصر "حزب الله" عبر الحدود، إلا أن الحزب نفى خوضه أي اشتباك مع الجانب الإسرائيلي عند الحدود الجنوبية للبنان، كما نفى إحباط محاولة تسلل لعناصره.

وشهد لبنان في 2006 حربا دامية بين الاحتلال الإسرائيلي وحزب الله استمرت 33 يوما، واستشهد خلالها 1200 شخص في لبنان معظمهم مدنيون، في حين قتل 160 إسرائيليا معظمهم جنود.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.