إعلامي أردني يناشد الملك عبد الله الثاني التدخّل لإعادته من سورية

ناشد الإعلامي الأردني رأفت نبهان، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، بالتدخّل لإنهاء معاناته وإعادته لأرض الوطن، بعد اخلاء السلطات السورية سبيله، بعد اعتقال دام عام ونصف العام.

وقال نبهان في المناشدة التي وصلت "قدس برس" نسخة منها، اليوم السبت: "أنا الإعلامي الأردني، رأفت نبهان، الموجود في مركز الهجرة والجوازات السوري، بمدينة دمشق، بالإضافة لمواطنين أردنيين اثنين، أناشد جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، بالتدخّل لإنهاء معاناتنا، والإيعاز لمن يلزم بإعادتنا إلى أرض الوطن العزيز".

وأوضح نبهان أنه تم ابلاغه من قبل إدارة الهجرة والجوازات السورية، بانتهاء اجراءات تسفيرهم للأردن، وأن السلطات السورية بانتظار تحديد موعد من قبل السفارة الأردنية، لترحيلهم مباشرة، وتسليمهم للسلطات الأردنية عند الحدود بين البلدين.

وبيّن أنه محتجز وللأسبوع الرابع على التوالي في مركز الهجرة والجوازات السوري، بانتظار ترحيلهم.

وقال في هذا الصدد: "نحيطكم علما يا جلالة الملك، أننا هنا في مركز الهجرة والجوازات السوري للأسبوع الرابع على التوالي ،حيث تزداد معاناتنا لطول انتظارنا، وتأخّر السفارة الأردنية بإعادتنا إلى الأردن الحبيب".

يشار إلى أن للإعلامي الأردني رأفت نبهان، كان قد اعتقل على المعبر الحدودي السوري (الجديدة)، المجاور للمعبر الحدودي اللبناني (المصنع)، في السابع من آذار/مارس 2019، حيث كان بصدد الالتحاق بزوجته السورية، التي كانت قد سبقته إلى سورية".

ووفق عائلته، فإن نبهان قرر العودة إلى الأردن، نتيجة تعثر قناة "القدس" الفضائية التي كان يعمل بها، كمدير للبرامج السياسية، 

وبعد قضاء العام ونصف العام في السجون، قرر القضاء السوري، الافراج عن نبهان، بالاكتفاء بالمدة التي أمضاها بالسجن، وترحيله إلى الأردن.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.