3 قتلى في حادثة طعن جنوبي فرنسا واعتقال المهاجم

ذكرت الشرطة الفرنسية أنّ مهاجماً قتل ثلاثة أشخاص، بينهم امرأة قطع رأسها، اليوم الخميس، قرب كنيسة بمدينة نيس جنوبي فرنسا، فيما حين تم اعتقال المنفذ.

وأوضح مصدر في الشرطة أن شخصين هما رجل وامرأة قتلا في كنيسة نوتردام بينما توفي ثالث بعد إصابته بجروح خطيرة في حانة قريبة كان قد لجأ إليها، وفق ما اوردته قناة "فرانس 24" الفرنسية.

وذكرت مصادر من الشرطة الفرنسية أنها أوقفت منفذ الهجوم، وأكدت "الوضع الآن تحت السيطرة".

وأعلنت نيابة مكافحة الإرهاب فتح تحقيق في "عملية قتل ومحاولة قتل مرتبطة بمنظمة إرهابية (...) وعصابة أشرار إرهابية إجرامية". وقد عهد به إلى الإدارة العامة للأمن الداخلي. 

من جهته، زعم رئيس بلدية المدينة كريستيان إيستروزي لصحفيين في المكان إن المهاجم الذي اعتقلته الشرطة "كان يردد بلا توقف الله أكبر"، موضحا أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيصل قريبا إلى المدينة.

ويأتي الهجوم وسط غضب المسلمين في فرنسا وفي مختلف أنحاء العالم بعد دفاع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن نشر رسوم مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه، وتصريحه في وقت سابق بأن الدين الإسلامي يعيش أزمة في كل مكان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.