محكمة الاحتلال ترفض مجددا الإفراج عن الأسير الأخرس رغم وضعه الصحي

رفضت محكمة الاحتلال العليا، اليوم الخميس، الإفراج عن الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس لليوم 95 على التوالي؛ وكذلك ترفض نقله إلى احدى المشافي الفلسطينية في الضفة؛ بالرغم من التدهور الخطير في وضعه الصحي، رغم الوضع الصحي الخطير الذي وصل له، وتوصيات المؤسسات الحقوقية ومنها الدولية بالإفراج عنه فوراً.

وقال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، إن قرار المحكمة العليا للاحتلال اليوم، والذي رفضت فيه الإفراج عن الأسير الأخرس المضرب عن الطعام منذ 95 يوماً، إنما هو بمثابة قرار إعدام بحقه.

وتابع فارس: "هذه المحاكم أداة طيعة في يد جيش الاحتلال، وبقراراتها هذه عرّت الوهم المتمثل بالتوجه لهذه المحاكم، وهم يعطوننا سبباً إضافياً وواضحاً اليوم بضرورة مقاطعة محاكم الاحتلال على اختلاف أنواعها ودرجاتها العسكرية والمدنية، فهذه المحاكم وجدت فقط من أجل ترسيخ الاحتلال وقمع الشعب الفلسطيني".

يشار إلى أن محكمة الاحتلال، أصدرت في 23 أيلول/ سبتمبر الماضي قراراً يقضي "بتجميد" اعتقال الأسير الأخرس والذي لا يعني إنهاء اعتقاله الإداري، ورفضت المحكمة  طلب محاميته بالإفراج عنه عدة مرات، وفي 12 تشرين الأول/ أكتوبر الحالي، خرجت المحكمة بمقترح في جوهره يمثل محاولة جديدة للالتفاف على إضرابه، وترك فعلياً الباب مفتوحاً لإمكانية استمرار اعتقاله الإداري وتجديده، وأصدرت المحكمة قبل نحو أسبوع قرار بتجميد اعتقاله وإبقائه محتجزا في مستشفى كابلان، بعد قرار مخابرات الاحتلال بإلغاء قرار "تجميد" اعتقاله الإداري.

ويُعاني الأسير الأخرس المضرب عن الطعام منذ 95 يوما، من أوجاع شديدة في كافة أنحاء جسده، وتشنجات متكررة، وفقدان للوعي، وصعوبة في الحركة، وضعف في السمع والرؤية، بالإضافة إلى ضيق في التنفس وهو أبرز الأعراض التي تفاقمت لديه مؤخراً.

ومن الجدير ذكره أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر أصدرت بياناً قبل أسبوع، أكدت على خطورة الوضع الصحي للأسير الأخرس، أعقبه بيوم تصريح للمسؤول الحقوقي في الأمم المتحدة مايكل لينك، دعافيه إلى الإفراج الفوري عنه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.