دون تقديمه اعتذار .. ماكرون: أتفهم مشاعر المسلمين

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن تفهمه لمشاعر المسلمين إزاء الرسوم المسيئة للنبي (محمد صلى الله عليه وسلم)، دون تقديمه اعتذار عن تصريحاته التي عبّر فيها عن تأييده لتلك الرسوم، وكذلك الإساءة للإسلام.

وقال ماكرون، في مقابلة مع قناة "الجزيرة" الفضائية، إن "الرسوم الكاريكاتورية ليست مشروعا حكوميا بل هي منبثقة من صحف حرة ومستقلة غير تابعة للحكومة".

وأضاف: "أعتقد أن ردود الفعل كان مردها أكاذيب وتحريف كلامي، ولأن الناس فهموا أنني مؤيد للرسوم الكاريكاتورية"، على حد قوله.

وتابع حديثه: "هناك أناس يحرّفون الإسلام وباسم هذا الدين يدّعون الدفاع عنه".

وقال ماكرون إن المسلمين هم الأكثر تضررا من تصرف هؤلاء الذين يحرفون الإسلام.

وتأتي تصريحات ماكرون وسط تنامي حملة شعبية في العالم الإسلامي لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم كاريكاتورية مسيئة إلى النبي محمد عليه الصلاة والسلام، عبر وسائل إعلام، وعرضها على واجهات بعض المباني، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

ليخرج بعدها الرئيس الفرنسي، ويؤكد أن بلاده لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتورية"، ما ضاعف موجة الغضب، خصوصا وأنه جاء بعد أيام فقط من تصريح آخر قال فيه إن الدين الإسلامي يعيش أزمة في كل مكان.

أوسمة الخبر فرنسا ماكرون الإسلام

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.