"حماس" تدعو "العدالة والتنمية" المغربي إلى مراجعة موقفه من التطبيع

استهجنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اتفاق التطبيع بين الرباط و"تل أبيب"، ودعت حزب "العدالة والتنمية" المغربي إلى "مراجعة موقفه" من تأييد ذلك.

وقالت الحركة في بيان، اليوم الجمعة، إنها تابعت مع الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية "بكل استهجان وأسف" الإعلان المشترك لتطبيع العلاقات بين المغرب و"العدو الصهيوني" برعاية أمريكية.

واعتبرت توقيع رئيس الحكومة المغربية زعيم حزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، الإعلان، وتأييد الأمانة العامَّة للحزب للخطوة "خروجًا عن مبادئ الحزب وأدبياته الدَّاعمة والمؤيّدة لفلسطين وشعبها المقاوم، وكسرًا لموقف التيار الإسلامي المجمع على رفض التطبيع مع الاحتلال".

ودعت الحركة، حزب العدالة والتنمية إلى "مراجعة موقفه" من تأييد وتبرير هذا الإعلان.

ومساء الثلاثاء، وقعت المملكة المغربية و"إسرائيل"، بالرباط، أربع اتفاقيات على هامش توقيع اتفاق استئناف العلاقات بين البلدين برعاية أمريكية.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في 10 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، اتفاق المغرب و"إسرائيل" على تطبيع العلاقات بينهما.

وأصبح المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع "إسرائيل"، خلال 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

ومن قبل تلك الدول العربية، يرتبط الأردن ومصر باتفاقيتي سلام مع "إسرائيل"، منذ 1994 و1979 على الترتيب.

أوسمة الخبر حماس المغرب

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.