السلطة الفلسطينية تحذر من محاولة الاحتلال تقسيم "الأقصى" مكانيا

قالت وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية ، إنها تنظر بخطورة لإقدام مساحين تابعين لبلدية الاحتلال في القدس بأعمال مسح وأخذ قياسات لباحات المسجد الأقصى المبارك ومرافقه خاصة لمنطقة قبة الصخرة.

واعتبرت الوزارة في بيان، اليوم الأربعاء، أن هذه الاعمال عدوانية استفزازية وتصعيد خطير في استهداف المسجد الأقصى المبارك بهدف تقسيمه مكانيا بعد أن تم تكريس تقسيمه زمانيا".

وأكدت الوازرة أن هذا الاجراء الاحتلالي غير قانوني وغير شرعي وينتهك القانون الدولي والاتفاقيات الموقعة والقرارات الدولية ذات الصلة وفي مقدمتها قرارات اليونسكو، وعدوان صارخ على صلاحيات الأوقاف الإسلامية في محاولة لسحبها وحرمانها من القيام بمهامها ومسؤولياتها بشتى الأساليب والتدابير الاحتلالية القمعية.

وأدانت اعتداءات الاحتلال وأجهزته المختلفة على المسجد الأقصى بما فيها الاقتحامات اليومية وملاحقة ومطاردة سدنة المسجد، والتضييقات التي يفرضها يوميا لمنع المصلين المسلمين من الوصول اليه.

وشددت الوزارة على أنها تواصل تنسيق جهودها السياسية والدبلوماسية والقانونية مع نظيرتها وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية لفضح هذا التصعيد الخطير لعدوان الاحتلال ضد المقدسات والاقصى، ولتعزيز الحراك السياسي والدبلوماسي في المحافل كافة لتوفير الحماية الدولية للمسجد الأقصى المبارك وباحاته من خطر التهويد.

وفي وقت سابق من اليوم، انتقدت وزارة الأوقاف الفلسطينية، قيام مساحين إسرائيليين بتنفيذ أعمال مسح وقياسات في باحات المسجد الأقصى، وفي صحن قبة الصخرة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.