ترمب يتعهد بمحاسبة الضالعين في اقتحام الكونغرس

دان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب، في مقطع مسجل نشره حساب البيت الأبيض عبر "تويتر"، اقتحام الكونغرس في العاصمة واشنطن الأسبوع الماضي، متعهدا بمحاسبة كل الضالعين في عملية الاقتحام.

وتوعد ترمب من شاركوا في اقتحام مبنى الكابيتول بتقديمهم للعدالة، مشيرا إلى أن ما حصل لا يعكس صورة الحركة التي دعا إليها منذ استلامه مهامه الرئاسية؛ "لنجعل أميركا عظيمة مجددا". 

وشدد الرئيس الأمريكي على أن من يرتكب أي أعمال عنف أو يتسبب بالأذى لقوات الأمن "لا يعكس قيمي ولا حركتنا"، بل "يهاجمها ويهاجم بلادنا". 

وأضاف "ينبغي التركيز الآن على تقديم مصالح الأمة بأكملها".

وكشف ترمب أنه تلقى إحاطات من جهاز الخدمة السرية حول تهديدات واحتجاجات محتملة في واشنطن وولايات أمريكية، وشدد على أهمية الانتقال السلمي للسلطة وأنه قام بتوجيه "الآلاف من الحرس الوطني" و"جميع السلطات الفدرالية لتوظيف جميع الموارد لضبط الآمن"، قائلا: "أنصاري الحقيقيون لا يضايقون ولا يهددون أبدا مواطنيهم". 

ودعا الرئيس الأمريكي "كل من آمن بسياساته إلى التفكير في سبل لخفض العنف"، مضيفا أن "العنف والتخريب لا مكان له في بلادنا". 

ولم يتطرق ترمب في حديثه إلى موافقة مجلس النواب على لائحة الاتهامات الموجهة ضده بـ "التحريض على العنف" بسبب الخطاب الذي ألقاه في تجمع لمؤيديه تنديدا بنتائج الانتخابات الأمريكية التي أعلنت فوز جو بايدن. 

وفي ساعة متأخرة، من الليلة الماضية، صوت مجلس النواب الأمريكي الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، لصالح الموافقة على عزل ترمب، والتي تعتبر الأولى في تاريخ الولايات المتحدة.

وتأتي عملية التصويت، على خلفية الأحداث التي شهدتها واشنطن، يوم 6 كانون ثاني/يناير الجاري، بعد وقوع مواجهات بين قوات الأمن ومحتجين من أنصار ترمب اقتحموا مبنى الكونغرس، أسفرت عن مقتل 5 أشخاص بينهم ضابط شرطة، واعتقال 52 آخرين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.