فصائل فلسطينية: وقف الـ "أونروا " خدماتها أثناء الحظر بلبنان قرار غير مسؤول

استنكرت فصائل وقوى وطنية وإسلامية فلسطينية في لبنان، اليوم الخميس، قرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، اغلاق المراكز الصحية بالمخيمات الفلسطينية ووقف خدماتها المقدمة للاجئين عشية بدء سريان الاغلاق العام وحظر التجول في لبنان، واصفة إياها بـ "اللامسؤول".

وفي رسالة وجهتها إلى اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، أعلنت الـ "أونروا"، الأربعاء، وقف خدماتها بعد تفشي فيروس "كورونا"، وتجاوز عدد الإصابات في صفوف اللاجئين الفلسطينيين الـ 3 آلاف و991 منذ شباط/فبراير الماضي، مع 450 حالة نشطة و145 حالة وفاة.

وبحسب الرسالة، فقد قررت الـ "أونروا" على إثره، إغلاق جميع مكاتب رؤساء المناطق ومديري خدمات المخيمات والمجتمع المحلي خلال فترة الاغلاق التي تبلغ 10 أيام، بالإضافة إلى اغلاق المراكز الصحية أبوابها من الخميس 14 كانون الثاني/يناير حتى الأحد 17 من الشهر ذاته.

وفي ردود الفعل الفلسطينية، استهجنت "اللجان الأهلية في المخيمات والتجمعات الفلسطينية" في لبنان، قرار "أونروا"، معتبرة بأنه يتعارض مع الظروف الصحية التي يمر به لبنان في هذه الأيام والذي دعت فيه جميع مرجعياته الصحية اللبنانية، بضرورة إستنفار كل الطواقم الطبية والمستشفيات وتجهيز أنفسها للتعاطي مع الأزمة الصحية الطارئة.

واتهمت اللجان في بيانها، المدير العام لـ "أونروا" كلاوديو كوردوني، بالهروب من مسؤولياته، مطالبة إياه بضرورة تزويد العيادات والمراكز الصحية بقوارير الأوكسجين وأجهزة التنفس الإصطناعي والأدوية الضرورية واستنفار جميع الطواقم الطبية.

كما طالبت بالتراجع عن قرار إغلاق المراكز الإدارية نهائيا وتشغيلها ولو بنسبة 50 في المائة لتلبية إحتياجات اللاجئين أسوة بالدوائر الحكومية والرسمية اللبنانية، وفق البيان.

من جهتها، أعربت منظمة "ثابت" لحق العودة في لبنان، عن استنكارها الشديد" لقرارات إدارة الـ "أونروا" الأخيرة.

ووصفت "ثابت" في بيانها، قرارات الـ "أونروا" بـ "اللاإنسانية واللامسؤولة تُجاه معاناة شعبنا الفلسطيني والأزمات الاقتصادية والاجتماعية والصحية التي يعيشها في ظل ظروف صعبة وحالة الإغلاق الشامل في البلد". 

ودعت  في بيانها، الـ "أونروا" لإعلان "خطة طوارئ حقيقية شاملة لجميع المستويات الإغاثية والصحية والتعليمية، وتقديم المساعدات العاجلة لشعبنا وبشكل دوريـ بالإضافة إلى ضرورة العمل الجاد لتأمين اللقاح، مجاناً لجميع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان".

فيما طالبت الفصائل الفلسطينية في منطقة صور والشمال، بالتراجع الفوري عن هذا القرار التي وصفته بـ "التعسفي"، مشيرة إلى أنه "يزيد من تفاقم الأوضاع الصحية، لا سيّما في هذا الواقع الصحي الحرج".

ودعت في بيانات، إلى تأمين ما يلزم من مساعدات إغاثية عاجلة، خصوصاً مع دخول الإغلاق العام حيّز التنفيذ، والاسراع في تأمين لقاح "كورونا".

وفي السياق ذاته، استنكرت اللجان الشعبية الفلسطينية في منطقة صيدا قرار الـ "أونروا"، ووصفته بـ "اللامسؤول والغير مبرر" من قبل ادارة الـ "انروا"، مؤكدة أن اللاجئين هم في وقت "أحوج ما يكونوا إليه لهذه الخدمة في هذه الظروف الصحية الحرجة".

وطالبت في بيان لها، إلى إعادة فتح العيادات وبشكل فوري مع وضع خطة طوارئ صحية لمواكبة التفشي السريع لـ "كورونا" وازدياد اعداد المصابين من اللاجئين الفلسطينين، بالإضافة إلى توفير اللقاح ضد الفيروس.

ومطلع الأسبوع الحالي، أعلن لبنان حالة طوارئ صحية لأوّل مرّة لمواجهة تفشي وباء كورونا، بدءا من الخميس ولمدّة 10 أيّام تنتهي في 25 كانون ثاني/يناير، ضمن الإجراءات الاحترازية من جائحة "كورونا".

ويعيش 174 ألفا و422 لاجئا فلسطينيا، في 12 مخيما و156 تجمعا بمحافظات لبنان، بحسب أحدث إحصاء لإدارة الإحصاء المركزي اللبنانية لعام 2017.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.