"علماء المسلمين" يرفض انتهاكات الاحتلال في "المسجد الأقصى"

استنكر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، كافة الأعمال والانتهاكات الذي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي، داخل المسجد الأقصى المبارك.

وأكد الاتحاد في بيان، اليوم الخميس، أن ما يحدث في  المسجد الأقصى المبارك عدوان جديد وجريمة نكراء، معلنا رفضه أية محاولات لسرقة الأراضي الفلسطينية وتغيير هوية المدينة المقدسة.

وطالب "علماء المسلمين"، الأمة العربية والإسلامية لحماية الأقصى والقدس الشريف من هذه الاعتداءات الهمجية والاستفزازية المتكررة التي تعمل على تغيير هويته.

ودعا "علماء المسلمين" قادة الدول الإسلامية، ومنظمة التعاون الإسلامي، وجميع العلماء والمفكرين والسياسيين بأن يقوموا بواجبهم، تجاه المسجد الأقصى.

وطالب الاتحاد الأمة العربية والإسلامية وبخاصة الدول التي لا زالت على عهدها والمنظمات الأممية والحقوقية والإنسانية  لحماية الأقصى والقدس الشريف من هذه الاعتداءات الهمجية والاستفزازية المتكررة التي تعمل على تغيير هويته.

وأعلن الاتحاد أن الأسبوع الأخير من شهر رجب سيكون "أسبوع الأقصى المبارك والقدس الشريف".

وانتقد "علماء المسلمين" ما يحدث في المسجد الاقصى المبارك وما حوله بصورة خاصة، وفي القدس والضفة من محاولات مستمرة لتهويدها من قبل دولة الاحتلال، ومؤخرا شروعهم بعمل حفريات جديدة بالقرب من حائط البراق  في القدس المحتلة، ضمن مشروع استكمال تهويد ساحة البراق وجنوب غرب الأقصى.

ومؤخرا، حذرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس وووزارة الخارجية الفلسطينية، من خطورة أعمال الحفر والتجريف، وبخاصة أسفل الجسر الذي يربط ساحة البراق بالأقصى، مطالبة بتدخل دولي لوقفها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.