مستوطنون يجرحون طفلا ويهاجمون ممتلكات الفلسطينيين بأنحاء الضفة

أصيب طفل فلسطيني بجراح، وتضررت منازل فلسطينية، جراء اعتداءات نفذها مجموعات من المستوطنين اليهود، الليلة الماضية، ضد المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

فقد أقدم مستوطنون، على مهاجمة مركبة فلسطينية قرب مدخل قرية "برقة" (شمال شرق رام الله)، وأصيب على إثرها الطفل جاد علاء صوافطة (3 سنوات) بجروح في وجه.

وأفاد والد الطفل، في تصريحات صحفية، إنه تفاجأ بمهاجمة المستوطنين لمركبته التي كان يقودها أثناء عودته من مدينة رام الله إلى طوباس، ما تسبب بإصابة طفله جاد بجروح في وجهه، مشيرا إلى أنه تم نقل الطفل إلى إحدى مشافي رام الله لتلقي العلاج، مبينا أن حالة الطفل مستقرة.

وفي السياق ذاته، هاجم مستوطنون، مساء الخميس، منزلين في بلدة "بورين" جنوب نابلس بالزجاجات الحارقة، كما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق عقب تصدي الأهالي لهجوم المستوطنين على القرية.

وذكرت مصادر محلية أن مستوطنون هاجموا بالزجاجات الحارقة منزلين في المنطقة الجنوبية من قرية "بورين"، حيث تصدى لهم الأهالي، ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال، التي أصابت عددا من المواطنين بحالات اختناق نتيجة إطلاقها الغاز المسيل للدموع.

كما قام جنود الاحتلال باعتقال الشاب حمدان هاشم نجار، لدى اقتحامهم القرية.

وفي رام الله (وسط)، رشق مستوطنون، مركبات المواطنين بالحجارة، وأغلقوا لبضع ساعات طريق منعطفات "اللبن" (طريق رام الله نابلس القديمة)، قرب "اللبن" الشرقية جنوبي نابلس.

وأفادت مصادر محلية، بأن عشرات المستوطنين احتشدوا على شارع القرية الرئيسي، وقاموا بأعمال تخريب ورشق حجارة تحت حماية قوات الاحتلال التي تواجدت بكثافة.

وفي بيت لحم (جنوبا)، أغلق مستوطنون، بحماية جنود الاحتلال، مفترق "عصيون" والشارع الالتفافي القريب من بلدة "تقوع" شرقي بيت لحم، ورشقوا مركبات المواطنين بالحجارة.

كما قاموا بتعطيل حركة المواطنين من والى الخليل (جنوبا)، ورفعوا الاعلام الاسرائيلية، ورشقوا مركبات المواطنين بالحجارة ما ألحق أضرارا ببعضها.

في الخليل، تجمهرت مجموعة من المستوطنين على مدخل مستوطنة "كرمي تسور" المقامة على أراضي المواطنين بين بلدة "حلحول" وبلدة "بيت أمر" شمال الخليل، وهاجمت بالحجارة مركبات المواطنين المارة على الشارع الرئيسي بالقرب من منطقة "الحواور" في بلدة "حلحول" شمالي الخليل.

وفي ذات السياق، تجمع عشرات المستوطنين المسلحين من مستوطنة "حاجاي"، على المدخل الجنوبي لمدينة الخليل، واغلقوا الشارع الرئيسي الذي يربط مدينة الخليل بعدد من القرى والبلدات، ومارسوا أعمال التخريب، وحاولوا الاعتداء على مركبات المواطنين، مرددين شعارات عنصرية.

وفي منطقة الأغوار (شمال شرق الضفة الغربية)، اعتدى مستوطنون بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، على مركبات المواطنين في الأغوار الشمالية.

وأفاد الناشط الحقوقي عارف دراغمة، في تصريحات صحفية، بأن مستوطنين تجمهروا عند مدخل مستوطنة "ميحولا"، وهاجموا مركبات المواطنين المارة على الشارع الرئيسي، الذي يربط شمال الأغوار بعدة محافظات بالضفة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.