آلاف الفلسطينيين من الداخل المحتل يشيعون قيادي بالحركة الإسلامية

شيّع الآلاف من فلسطينيي الداخل بمدينة يافا (وسط فلسطين المحتلة عام 1948)، مساء اليوم الإثنين، جثمان مسؤول الحركة الإسلامية في المدينة، الشيخ محمد أبو نجم، بعد إطلاق النار عليه يوم أمس الأحد.

وانطلقت مراسم الجنازة بمسيرة حاشدة من منزله، بعد وداعه من قبل ذويه، وصولا إلى مسجد "الجبلية" حيث أقيمت صلاة الجنازة ثم ووري جثمانه الثرى في مقبرة "طاسو" بيافا.

وكان لافتا الأعداد الغفيرة من المشيعيين التي أغلقت شوارع مدينة يافا، حيث ردد المشاركون في الجنازة هتافات استنكرت جريمة قتل الشيخ محمد أبو نجم.

وأعلن الأحد، عن استشهاد الشيخ محمد أبو نجم، متأثرا بإصابته في جريمة إطلاق النار.

فيما ادعت شرطة الاحتلال، أنها فتح تحقيق بملابسات الجريمة التي لم تعرف خلفيتها بعد، ولم يبلغ عن اعتقال مشتبهين على خلفية الجريمة.

واستنكرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بشدة جريمة الاغتيال "البشعة" التي طالت مسؤول الحركة الإسلامية في مدينة يافا (وسط فلسطين المحتلة عام 1948) محمد أبو نجم في وضح النهار.

وحمّلت الحركة في بيان صحفي، الأحد، الاحتلال "المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة وما سبقها من جرائم طالت العديد من أبناء الارض المحتلة عام 48 بدم بارد".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.