قوات الاحتلال تطلق النار على فلسطيني شمالي الضفة

أصيب شاب فلسطيني بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، قرب بلدة سلفيت الواقعة جنوبي مدينة نابلس (شمال الضفة الغربية).

وذكرت مصادر فلسطينية، بأن جنود الاحتلال أطلقوا النار على الشاب الفلسطيني، أثناء تواجده على أحد المفترقات القريبة من مستوطنة "أرئيل" غرب سلفيت.

وأضافت المصادر، أن جنود الاحتلال تركوا الشاب المصاب ينزف على الرصيف، بعد إصابته بعدة رصاصات، ولم تقدم له الاسعافات الأولية، حيث وصفت إصابته بالخطيرة.

وأغلق جنود الاحتلال فور جريمة اطلاق الرصاص على الشاب المدخل الشمالي لمدينة سلفيت، ما تسبب بأزمة مرورية خانقة، كما شدد من تواجده عند مدخل قرية "حارس" القريبة من محيط المكان.

ونقلت وسائل اعلام عبرية، عن المتحدث باسم جيش الاحتلال، أن المعلومات الأولية تفيد بمحاولة تنفيذ عملية طعن عند مفترق "غيتي أفيسار"، وأنه جرى "تحييد" الشاب الفلسطيني، ويجري التحقيق في التفاصيل.

من جهتها، زعمت القناة "12" العبرية، أن فلسطينيا اقترب من قوة عسكرية محاولا تنفيذ عملية طعن، على شارع قريب من مستوطنة "أرئيل" المقامة على أراضي سلفيت شمالي الضفة الغربية المحتلة، قبل أن يتم استهدافه بنيران الجنود الإسرائيليين.

يتبع ..

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.