هويدي لـ"قدس برس": توفير اللقاح المجاني ضد "كورونا" لفلسطينيي لبنان خطوة بالاتجاه الصحيح

اعتبر مدير "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين"، علي هويدي، أن "توفير اللقاح المجاني ضد فيروس كورونا، للاجئين الفلسطينيين في لبنان، خطوة بالاتجاه الصحيح".

وأضاف، في حديثه لـ"قدس برس"، أنّ "ما صدر عن اللقاء، الذي جمع وزير الصحة اللبناني حمد حسن، مع وفد من الأونروا، ومندوبة عن منظمة الصحة العالمية، بشان تلقيح اللاجئين الفلسطينيين، جاء ردًا عمليًا على كل من يريد أن يميّز بين مريض وآخر، وعلى بعض التصريحات العنصرية".

وأكد "هويدي" على أنه "جرى الاتفاق على أن يتم تطعيم اللاجئين الفلسطينيين مجانًا، شأنهم شأن المواطنين اللبنانيين".

وتابع: "عملية التلقيح ستأخذ بعين الاعتبار، المعايير التي حددتها منظمة الصحة العالمية، بتقديم من يعمل في مجال الصحة، وبعد ذلك كبار السن".

وعد ّمدير "الهيئة 302"، "فتح مراكز قريبة من المخيمات أمرًا مهمًا، حيث أنها ستوفر على اللاجئ الفلسطيني جهد الذهاب إلى أماكن بعيدة".

وأضاف، أنّ "التنسيق بين الأونروا والدولة اللبنانية، سيساهم في عملية تنظيم أخذ اللقاح من قبل اللاجئين"، موضحا أن "هذا الجهد يأتي في سياق التعاون بين الدولة المضيفة والوكالة المعنية بقضايا اللاجئين الفلسطينيين، آملين أن يتم البناء عليه، لتحقيق مطالب أخرى للاجئين".

وفي بيان صادر عن مدير شؤون الأونروا في لبنان، كلاوديو كوردوني، حصلت "قدس برس" على نسخة عنه، أكد فيه، على أنّه جرى الاتفاق على "التعاون لإيجاد مراكز تلقيح قريبة من المخيمات والتجمعات السكنية الفلسطينية في لبنان".

وتابع: "لاجئو فلسطين سيكونون مشمولين في الخطة الوطنية للتلقيح المجاني ضد كورونا، أسوة باللبنانيين والمقيمين على الأراضي اللبنانية، وذلك بحسب معايير منظمة الصحة العالمية، التي تحدد الأولويات للتلقيح".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.