الأسيران بلال وبسام ذياب يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام لليوم العاشر

يواصل الأسيران الشقيقان بلال وبسام ذياب من بلدة كفر راعي في جنين، إضرابهما المفتوح عن الطعام لليوم العاشر على التوالي رفضًا لاعتقالهما.

وأكد نادي الأسير الفلسطيني في بيان، اليوم الخميس، أن الأسيرين ذياب يقبعان منذ اعتقالهما في 19 كانون الثاني/ يناير الجاري في زنازين معتقل "الجلمة"، حيث مددت المحكمة العسكرية للاحتلال في "سالم" يوم أمس اعتقالهما.

وذكر "نادي الأسير"، أن الأسير بلال (36 عامًا)، تعرض للاعتقال مرات عديدة، حيث اُعتقل أول مرة عام 2003، وحكم عليه الاحتلال بالسّجن لمدة 7 سنوات، ثم أُعيد اعتقاله في أعوام 2011 و2012 إداريًا، حيث خاض إضرابًا عن الطعام إلى جانب رفيقه الأسير ثائر حلاحلة، واستمر لمدة 78 يومًا، وأُعيد اعتقاله مجددًا عام 2017، وخاض إضرابًا آخر استمر لمدة شهر، وفي عام 2019 اُعتقل قبل يوم من عقد قرانه.

والأسير بسام ذياب (37 عامًا)، اُعتقل أول مرة عام 2003، وحكم عليه الاحتلال بالسّجن لمدة 5 سنوات ونصف، وأعاد الاحتلال اعتقاله لاحقًا عدة مرات في عامي 2013 و2018.

يُشار إلى أن للأسيرين بلال وبسام شقيق ثالث في الأسر، وهو عزام ذياب المحكوم بالسّجن مدى الحياة، والمعتقل منذ عام 2001، علمًا أن غالبية أفراد العائلة تعرضت للاعتقال على مدار السنوات الماضية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.