الاحتلال الإسرائيلي يهدم منزلين ومنشأتين تجاريتين بالقدس

أقدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، على هدم منزلين ومنشأتين تجاريتين في القدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، بأن سلطات الاحتلال في القدس المحتلة، أجبرت المقدسي نضال محمد السلايمة، على هدم منزله في حي "واد قدوم" من بلدة "سلوان" جنوب المسجد الأقصى.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت منزل السلايمة لهدمه، وتحت تهديد دفع غرامات مالية باهظة، أضطر لتنفيذ الهدم ذاتيا.

ويعاني السلايمة من مرض السرطان ويعيش في منزله منذ عام 2019، برفقة 5 أفراد بينهم 3 أطفال، أكبرهم 7 سنوات وأصغرهم عام ونصف.

فيما أجبرت سلطات الاحتلال مواطنين مقدسيين على هدم منشأتهم التجارية الواقعة في المنطقة الصناعية شمال القدس، تجنبا لدفع تكاليف الهدم الباهظة في حال هدمها الاحتلال.

وفي وقت سابق، اليوم، هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي منزلا يعود لعائلة المُقعد حاتم حسين أبو ريالة مؤلف من طابقين في بلدة العيسوية بالقدس المحتلة، للمرة الرابعة.

وتقول مؤسسات حقوقية فلسطينية وإسرائيلية ودولية، إن السلطات الإسرائيلية تتعمد الحد من رخص البناء للفلسطينيين بالقدس، في محاولة لإيجاد "أغلبية يهودية" في المدينة.

وتشير هذه المؤسسات إلى أنه بالمقابل، فقد صعدت السلطات الإسرائيلية من عمليات البناء الاستيطاني الإسرائيلي في المدينة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.