"الصناعة والتجارة" الأردنية: لا تأثير لحادثة السويس على مخزون المواد الأساسية

أكدت وزارة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية، اليوم الأحد، أنه لا تأثير لحادثة جنوح باخرة في قناة السويس على مخزون المواد الأساسية، مشيرة إلى توفر مخزون كاف من المواد الغذائية لما بعد شهر رمضان المقبل.

وذكرت الوزارة في بيان نقلته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، أن عمليات الاستيراد وخاصة السلع الرمضانية بدأت منذ مطلع آذار/مارس الجاري، ووصل معظمها قبل حادثة جنوح السفينة في قناة السويس.

وبحسب نشرة البواخر الصادرة عن شركة إدارة موانئ العقبة (حكومية)، فإن السفن العالقة في قناة السويس المتجهة الى الأردن، تحمل معظمها سيارات ومواد كيماوية، وأغناما وعجولا حية وذرة وفول صويا؛ بحسب بيان الوزارة.

وزادت: "وهي من ضمن المستوردات الدورية للقطاع الخاص، وليس لها تأثير على توفر المواد في السوق.. عمليات استيراد المواد الغذائية إلى المملكة مستمرة من مصادر متعددة".

ومن هذه المصادر، "ما يرد عبر الحدود البرية من السعودية والإمارات، مثل مادتي السكر والأرز، ومنها ما يرد من مناشئها في جنوب شرق آسيا وأستراليا وترد عبر البحر الأحمر دون المرور بقناة السويس"، بحسب البيان.

وبخصوص اللحوم الحمراء، قالت الوزارة إنه يتم استيراد لحوم مذبوحة بواسطة الطائرات، "كما يتم توفير مخزون كاف من اللحوم المجمدة.. وهي عملية استيراد تتم دوريا للحفاظ على مخزون جيد".

وفي وقت سابق الأحد، أعلنت الهيئة البحرية الأردنية، رفع حالة التأهب في موانئ العقبة، مع توقعاتها برسو عدد كبير من السفن، في حال تم تعويم الباخرة الجانحة في قناة السويس المصرية، منذ الثلاثاء الماضي.

والثلاثاء، واجهت باخرة حاويات عملاقة طقسا عاصفا أثناء سفرها شمالا في قناة السويس، من الصين إلى مدينة روتردام الهولندية؛ ما أدى إلى جنوحها، وسد الممر المائي العالمي حتى اليوم.

وتعد قناة السويس، واحدا من أهم الممرات المائية في العالم، وهي الرابط الأقصر بين آسيا واوروبا، إذ يمر عبرها 12 بالمئة من التجارة العالمية، وفق بيانات هيئة قناة السويس.

ويعبر القناة حوالي 50 سفينة يوميا، ويتراوح معدل عدد السفن المارة في القناة سنويا بين 16 ألفا و18 ألف سفينة سنويا، وتجاوز عدد السفن المارة في القناة 21 ألفا و400 سفينة في العام 2008، بإجمالي حمولة اقتربت من مليار طن.

أوسمة الخبر الأردن مصر قناة السويس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.