الفنانة التشكيلية الفلسطينية أبو ستة تبدع في دمج التطريز مع الرسم بالألوان

من خلال التطريز والرسم بالفرشاة، تمكنت الفنانة الفلسطينية الهام أبو ستة، من دمج نوعين من الفن التشكيلي، مُدخلة بُعدا ثالثا وعُمقا على لوحاتها الفنية.

شاركت أبو ستة (28 عاما) مؤخرا في أحد المعارض الفنية في قطاع غزة، حيث لفتت بأسلوبها الفني الجديد، أنظار زوار المعرض، لاحترافها فن الرسم بالإبرة وكذلك الرسم بالفرشاة.

إحدى تلك اللوحات التي عُرضت، كانت لعصوف يقف على أحد الأغصان، حيث نسجت جناحيه بالخيط بطريقة محترفة، اعطته بُعدا ثالثا ليصبح مجسما، أما اللوحة الثانية، فكانت عبارة عن فتاة تلبس ثوب فلسطيني تقليدي، حيث طرّزت الثوب بصورته الحقيقية.

تقول أبو ستة لمراسل "قدس برس": "أنا أعشق الرسم منذ طفولتي، لكن طورت هذه الموهبة حينما درست في كلية الفنون والحرف اليدوية وبدأت برسم لوحات أعجبت كل من شاهدها".

وتضيف: "حاولت بعد ذلك رسم لوحات غير تقليدية وإدخال التطريز فيها والخيوط لتعطي شكلا جماليا مع الألوان وإبرازها من خلال استخدام الخيط".

وتشير أبو ستة، إلى أنها تعرضت لصدمة كبيرة في حياتها، حينما قصفت طائرات الاحتلال منزلها في بلدة "بيت لاهيا" (شمالي قطاع غزة)، في عام 2014، حيث كانت عروسا حينها وفقدت كل شيء في بيتها.

وتتابع: "كانت تلك الأيام من أصعب الفترات التي عشتها في حياتي، حينما قصف منزلي خلال الحرب على غزة وأنا عروس، وفقدت على إثرها كل شيء بما فيها لوحاتي التي كنت قد رسمتها".

وتضيف: "بعد هذا الحادث تعرضت لصدمة نفسية كبيرة حيث أصبحت لا اقدر على الرسم وأنا أتذكر كيف ذهبت لوحاتي في حطام البيت الذي دُمّر".

وتشير أبو ستة إلى أنه وبعد سنوات من تلك الأحداث، قام عدد من الفنانين التشكيلين في بلدة "بيت لاهيا" بعمل عدة معارض، وطلبوا منها المشاركة بها، لتكون تلك بداية العودة مجددا للوحاتها.

وتضيف: "بعد عودتي للرسم كانت يدي ترتجف وأنا امسك فرشاة الرسم، ولكن تمكنت من التغلب عليها وعادت الأمور إلى طبيعتها بشكل تدريجي وعدت للرسم ثانية".

وأشارت إلى أنها شاركت في ثلاثة معارض فنية، بلوحات جديدة بعد الأزمة النفسية التي تعرض لها ورجعت بقوة بمساعدة عدد من الزملاء والأهل".

وتطمح الفنانة أبو ستة، أن تضيف بُعدا وطنيا على لوحاتها، بالإضافة إلى اظهارها جمال طبيعة فلسطين، كما تأمل أن تشارك في معارض عربية ودولية.

أوسمة الخبر فلسطين غزة فن ابداع (خاص)

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.