إيران تؤكد استهداف سفينتها "ساويز" في البحر الأحمر

أكدت طهران، اليوم الأربعاء، بتعرض سفينتها "ساويز" لتفجير في البحر الأحمر، أسفر عن "أضرار طفيفة".

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، في تصريحات صحفية، إنّ "السفينة ساويز تعرضت لانفجار في البحر الاحمر، عند سواحل جيبوتي، صباح الثلاثاء".

وأضاف أن الانفجار أسفر عن "أضرار طفيفة في السفينة"، نافيا سقوط ضحايا من أفراد طاقمها.

كما شدد خطيب زادة على أن "ساويز" سفينة "مدنية" تشارك في مهام حماية السفن الإيرانية من القرصنة البحرية".

وأشار إلى أن السلطات الإيرانية ستبدأ التحقيق في الواقعة، دون تحميل أي جهة المسؤولية.

وفي وقت سابق من اليوم، أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن "تل أبيب" أخطرت واشنطن بأن قواتها ضربت السفينة الإيرانية "ساويز" في البحر الأحمر.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي (لم تسمه)، أن الإسرائيليين ذكروا أن الهجوم جاء انتقاما لضربات إيرانية سابقة لسفن إسرائيلية.

وكانت بيانات موقع "مارين ترافيك" لرصد حركة الملاحة البحرية كشفت عن توقف السفينة "ساويز" الإيرانية في عرض البحر الأحمر مع ورود أنباء عن تعرضها لهجوم.

وذكر المعهد البحري الأمريكي، على موقعه الالكتروني، أن السفينة الإيرانية "ساويز" ربما تكون ضالعة في أنشطة تجسس في منطقة البحر الأحمر.

كما رجّح المعهد أن تكون السفينة تابعة للحرس الثوري الإيراني وتعمل تحت غطاء سفينة تجارية.

بدورها، قالت قناة "كان" العبرية الرسمية إن الحديث عن الهجوم يأتي في ظل سلسلة من الهجمات التي تنسبها تقارير أجنبية لـ "إسرائيل"، في إطار ما يمكن تسميتها الحرب البحرية بين طهران و"تل أبيب".

وأشارت إلى أن السفينة الإيرانية المذكورة بمثابة قاعدة عائمة للقوة العسكرية الإيرانية قبالة السواحل اليمنية.

ونقلت القناة عن مصادر في شركة "درويد غلوبال" العاملة في النقل البحري أن التقديرات الأولية تشير إلى أن السفينة تعرضت للهجوم صباح الثلاثاء، وأن بعض الأضرار لحقت بها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.