العاهل الأردني: الفتنة وئدت وسيبقى وطننا مستقرا

وجه الملك عبدالله الثاني، اليوم الأربعاء، رسالة إلى الشعب الأردني حول التطورات الأخيرة التي شهدتها البلاد.

وقال العاهل الأردني في رسالته: " أطمئنكم الفتنة وئدت، وأردننا الأبي آمن مستقر. وسيبقى، بإذن الله عز وجل، آمنا مستقرا".

وأوضح الملك عبدالله: "اعتاد وطننا على مواجهة التحديات، واعتدنا على الانتصار على التحديات".

وأضاف: "لم يكن تحدي الأيام الماضية هو الأصعب أو الأخطر على استقرار وطننا، لكنه كان لي الأكثر إيلاما، ذلك أن أطراف الفتنة كانت من داخل بيتنا الواحد وخارجه".

وبيّن: "حمزة اليوم مع عائلته في قصره برعايتي".

وفيما يتعلق بالجوانب الأخرى، أكد الملك عبدالله الثاني، "أنها قيد التحقيق، وفقا للقانون، إلى حين استكماله، ليتم التعامل مع نتائجه، في سياق مؤسسات دولتنا الراسخة، وبما يضمن العدل والشفافية".

وأكد الملك عبدالله الثاني أن الخطوات القادمة، "ستكون محكومة بالمعيار الذي يحكم كل قراراتنا: مصلحة الوطن ومصلحة شعبنا الوفي".

والإثنين، أعلن الديوان الملكي الأردني، أن الأمير حمزة بن الحسين، الأخ غير الشقيق للملك عبد الله، وقّع على رسالة أكد فيها التزامه بدستور المملكة وبنهج الأسرة الهاشمية.

وكان السلطات الأردنية، أعلنت الأحد، أن تحقيقات أولية، "أظهرت تورط الأمير حمزة مع جهات خارجية، وما تسمى بـالمعارضة الخارجية، في محاولات لزعزعة أمن البلاد، وتجييش المواطنين ضد الدولة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.