السلطة الفلسطينية ترحّب باستئناف المساعدات الأمريكية

رحبّت السلطة الفلسطينية، بقرار الولايات المتحدة استئناف المساعدات التي جمدتها الإدارة الأمريكية السابقة للفلسطينيين، ووصفت الخطوة بأنها "إيجابية".

وذكرت الرئاسة الفلسطينية في بيان أوردته الوكالة الأنباء الرسمية على موقعها، إن قرار استئناف المساعدات "سيساهم في توفير التعليم والصحة لمئات الآلاف من الطلبة، وملايين المواطنين الذين يعيشون في المخيمات في فلسطين ودوّل الجوار".

وأضافت "كما أن المساعدات الأخرى الاقتصادية والتنموية لقطاع غزة والضفة الغربية عبر الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ستساهم في دعم البنية التحتية والخدمات الأساسية اللازمة لمواجهة الأوضاع الصعبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال وجراء جائحة كورونا".

وأكدت الرئاسة استعدادها "للعمل مع الأطراف الدولية، وتحديدا اللجنة الرباعية الدولية، للوصول إلى حل سياسي يضمن الأمن والاستقرار في المنطقة".

وجددت الرئاسة الفلسطينية التزامها بحل الدولتين القائم على أساسات الشرعية الدولية، واستعدادها للتجاوب مع أية جهود دولية للوصول إلى هذا الهدف.

وفي السياق ذاته، رحّب رئيس حكومة رام الله محمد اشتية، بالخطوة الأمريكية، وفق بيان صادر عن مكتبه.

وقال اشتية: "نتطلع لعودة العلاقات السياسية مع الولايات المتحدة بما يحقق لشعبنا حقوقه المشروعة بإقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس، وإعادة فتح القنصلية الأميركية بالقدس المحتلة".

وأضاف: "نأمل أيضا أن تمارس الولايات المتحدة ضغوطا على إسرائيل للجم شهوة التوسع والاستيطان في الأراضي المحتلة، وخاصة عمليات التطهير العرقي التي تتعرض لها مدينة القدس".

وكانت الخارجية الأمريكية، أعلنت في بيان، الأربعاء، عزم واشنطن استئناف المساعدات للشعب الفلسطيني، بما يشمل استعادة 85 مليون دولار من المساعدات المباشرة، و150 مليون دولار من المساعدات الإنسانية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.