مجلس الأمة الكويتي يبحث توسيع "حظر التعامل مع الكيان الصهيوني"

"الخارجية" الكويتية: موقف بلادنا سيظل ثابتا في دعم القضية الفلسطينية العادلة

وافق مجلس الأمة الكويتي بالإجماع على اقتراحي قانونين في شأن (القانون الموحد لمقاطعة الكيان الصهيوني)، بما يشمل "توسيع دائرة حظر التعامل مع الكيان الصهيوني بأي صورة أو شكل"، في حين أكد وزير الخارجية، وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي أحمد ناصر المحمد الصباح، أن موقف دولة الكويت تجاه دعم القضية الفلسطينية العادلة سيظل ثابتا إلى أن ينال الشعب الفلسطيني كافة حقوقه المشروعة.

وفي جلسة عقدت الخميس، وافق مجلس الأمة الكويتي بالإجماع من حيث المبدأ، على الاقتراحين بقانونين في شأن (القانون الموحد لمقاطعة الكيان الصهيوني)، بما يشمل "توسيع دائرة حظر التعامل مع الكيان الصهيوني بأي صورة أو شكل".

 وأوضحت وكالة الأنباء الكويتية "كونا"، أن مجلس الأمة كان قد انتقل في جلسته اليوم إلى مناقشة تقرير الشؤون الخارجية البرلمانية عن الاقتراح بقانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم (21) لسنة 1964 بشأن "القانون الموحد لمقاطعة إسرائيل"، والاقتراح بقانون بشأن حظر التعامل أو التطبيع مع إسرائيل ومنظماتها".

وفي الشأن ذاته، أكد وزير الخارجية، وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي أحمد ناصر المحمد الصباح، أن موقف دولة الكويت تجاه دعم القضية الفلسطينية العادلة سيظل ثابتا إلى أن ينال الشعب الفلسطيني "كافة حقوقه المشروعة في إقامة دولته المستقلة، على حدود الرابع من حزيران/ يونيو عام 1967".

وجاءت تصريحات وزير الخارجية الكويتي بعد انتقال مجلس الأمة، في جلسته الخاصة، إلى بند طلبات المناقشة من بعض الأعضاء بشأن الاعتداءات الإسرائيلية في فلسطين المحتلة.

وجدّد التأكيد على موقف دولة الكويت التاريخي والمبدئي والثابت تجاه دعم القضية الفلسطينية العادلة، والذي يعتبر ركيزة أساسية من ركائز السياسة الخارجية الكويتية"، مشيرا إلى أن 120 غارة شنتها 52 طائرة من طائرات الاحتلال الإسرائيلي خلال 25 دقيقة فقط روع فيها الآمنون، واستشهد فيها الأبرياء، دمرت البنى التحتية، وقصفت دور العبادة، والمساكن، والمنازل، والمدارس، ومقرات وسائل الإعلام، وغيرها.

ولفت إلى ما تقوم به قوات الاحتلال "بقوتها المارقة وسلطتها المستهترة وعقليتها العدوانية من عمليات وحشية ضد أشقائنا الفلسطينيين في القدس، وقطاع غزة، قتلت البشر، ودمرت الحجر، وحرقت النبات، والأشجار، غير آبهة بصراخ الأطفال وأنين النساء الثكلى العاجزات متنمرة على صدور أبناء الشعب الفلسطيني العارية وإرادتهم في حفظ حقوقهم المشروعة".

وبين وزير الخارجية أنه يضاف إلى ذلك جرائم التهجير القسرية التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي للأسر الفلسطينية في حي الشيخ جراح، وغيرها من المناطق في فلسطين المحتلة، بهدف إجراء تغيير ديمغرافي لهذه المدينة وتهويدها.

وذكر أن الجرائم الشنيعة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي ترقى إلى "جرائم حرب"، وجرائم "ضد الإنسانية"، حيث استدعت تحركا إقليميا ودوليا مكثفا.

وأشار إلى مباشرة دولة الكويت اتصالاتها ولقاءاتها على المستوى الثنائي مع الدول الشقيقة والصديقة لوقف تلك الاعتداءات الإسرائيلية، ومساهمتها، ومشاركتها في كافة المحافل الإقليمية والدولية، لا سيما اجتماع مجلس جامعة الدول العربية الطارئ على مستوى وزراء الخارجية، والاجتماع الاستثنائي لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.