إصابة فلسطيني من الداخل برصاص الاحتلال غربي جنين

وُصفت إصابته بالخطيرة

أصيب، مساء اليوم الاثنين، شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي، قرب جدار الفصل غرب مدينة جنين (شمال الضفة الغربية المحتلة).

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، عن مصادر أمنية، أن شابا من مدينة أم الفحم (بالداخل الفلسطيني المحتل)، أصيب بجروح خطيرة إثر اطلاق جنود الاحتلال الرصاص عليه، أثناء تواجده قرب جدار الفصل بمحاذاة قرية الطيبة غرب جنين.

وأضافت المصادر أنه جرى نقل المصاب إلى مستشفى داخل أراضي الـ48.

وأفادت مصادر محلية بأن جيش الاحتلال استهدف الشاب اغبارية على مقربة من بيته في مدينة أم الفحم، عند السياج الأمني الفاصل.

وفي هذا السياق، ادعى الجيش الإسرائيلي أن "مشتبهين حاولا خرق السياج للمرور بسيارتهم من المناطق (المحتلة - لآراضي الـ48)".

وأضاف الجيش في تصريحات نقلتها القناة "كان 11" العبرية، أن قوة تابعة له "أطلقت القوة النار عليهما، مما أدى إلى إصابة أحدهما ونقله إلى المستشفى، واعتقال الآخر".

من جانبها، أوضحت عائلة المصاب الشاب هو توفيق اغبارية (34 عاما)، أنه يرقد في مستشفى "هلل يافي" في الخضيرة، وهو بحالة خطيرة، وفق ما نقله موقع "عرب 48" بالداخل المحتل.

ولفتت إلى أن اغبارية كان برفقة أقربائه في قطعة أرض تملكها العائلة، تقع على مقربة من "الخط الأخضر" الفاصل عن الضفة المحتلة.

وذكرت أنه "بعد مغادرته المكان، سُمع صوت إطلاق النار ليتبين لاحقا أن الشاب توفيق أصيب برصاص جيش الاحتلال".

ونفت العائلة أن يكون اغبارية حاول خرق السياج، بحسب مزاعم جيش الاحتلال، مؤكدة أن المنطقة مفتوحة، وتعتبر ممرًا للعمال الفلسطينيين من الضفة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.