لبنان .. ميقاتي يتعهد بتخفيف وطأة "التقنين" الكهربائي

تعهد رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي، اليوم الجمعة، ببذل مزيد من الجهود لتخفيف وطأة "تقنين" الكهرباء في بلاده.

جاء ذلك في بيان للحكومة، تعقيبا على وصول باخرة النفط العراقي الأولى إلى معمل "دير عمار" الكهربائي بطرابلس (شمال)، ضمن اتفاقية بين البلدين بتوريد مليون طن وقود سنويا إلى لبنان.

ونقل البيان عن الرئيس ميقاتي قوله: "إن الحكومة ستبذل كل الجهود لتخفيف وطأة التقنين الكهربائي، وتحسين وضع التغذية، على أن تكون الخطوة الموازية العمل على حل جذري لأزمة الكهرباء عبر تنويع مصادر الطاقة وصولا لإعطاء الأولوية للغاز الطبيعي والطاقة المتجددة".

وأضاف: "سنسعى لإستكمال تنفيذ خطة قطاع الكهرباء والإصلاحات المتعلقة به مع تحديثها وإنشاء ما تحتاجه البلاد من معامل لتوليد الطاقة الكهربائية بمشاركة القطاع الخاص".

وتوجه ميقاتي بالشكر الى الحكومة العراقية "لدعمها لبنان ووقوفها الى جانبه في هذه الظروف الصعبة، خصوصا من خلال تنفيذ عقد استيراد النفط العراقي، للمشاركة في حل أزمة الكهرباء"، وفق البيان.

وفي وقت سابق الجمعة، تسلم لبنان أول شحنة وقود من العراق تقدر بـ31 ألف طن من مادة الغاز أويل، لتغذية معملين لتوليد الكهرباء بمحافظة طرابلس، ضمن اتفاق وقع بين البلدين في تموز/يوليو الماضي، نص على بيع مليون طن من مادة زيت الوقود الثقيل بالسعر العالمي للبنان، على أن يكون السداد بالخدمات والسلع.

وكان لبنان قد تسلم، الخميس، أولى شحنات الوقود القادمة من إيران، إلى لبنان، من خلال بوابة بانياس السورية إلى لبنان عبر الحدود البرية في منطقة البقاع الشمالي، بعد أن حملت المادة من الباخرة الإيرانية الراسية في ميناء بانياس، وفق قناة "المنار" التابعة لـ "حزب الله" اللبناني.

ويشهد لبنان منذ عام 2019 أزمة اقتصادية حادة، تسببت بحدوث نقص حاد في الكهرباء، بعد نفاد الوقود من محطات توليد الكهرباء الرئيسية في البلاد في تموز/يوليو الماضي، ووصوله إلى مستويات منخفضة في محطات أخرى، جراء عدم توافر النقد الأجنبي اللازم لاستيراد كميات الوقود التي تحتاجها المحطات لتوليد الكهرباء.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.