الجامعة العربية: نضال الشعب الفلسطيني لن تنال منه جرائم الاحتلال بل تزيده عزيمة

قالت جامعة الدول العربية، اليوم الأحد، إن "نضال الشعب الفلسطيني وصموده لن تنال منه جرائم الاحتلال بل تزيده عزيمة واصرارا لنيل حريته واستقلاله"، مجددة في الوقت ذاته دعمها للشعب الفلسطيني.

جاء ذلك في بيان صادر عن قطاع شؤون فلسطين والأراضى العربية المحتلة بالجامعة العربية، تلقت "قدس برس" نسخة عنه، وذلك تعقيبا على استشهاد خمسة فلسطينيين بالضفة والقدس المحتلتين.

وأدانت الجامعة العربية في بيانها بأشد العبارات "الجريمة الدموية" التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلي في القدس وجنين (شمال الضفة الغربية المحتلة) وأسفرت عن سقوط شهداء وعدد من الجرحى والمعتقلين.

وأكدت أن هذه الجريمة "تأتي في اطار مواصلة سلطات الاحتلال تصعيد ممارساتها وانتهاكاتها وجرائمها بحق أبناء الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته".

وقالت إنها "تضاف الى سلسلة الجرائم التي يقترفها الاحتلال من تهجير وتطهير عرقي وتدمير ومصادرة البيوت والممتلكات وتوسيع وتسريع الاستيطان والتهويد بصورة غير مسبوقة وكذلك الاقتحامات المستمرة للمسجد الأقصى المبارك والحرم الابراهيمي الشريف وغيرها من الجرائم التي تمارس بحق الشعب الفلسطيني يوميا".

وأوضحت أن ذلك "يؤكد امعان سلطات الاحتلال في المضي قدما في تنفيذ مخططاتها ومشاريعها العنصرية التي تستهدف وجود وحقوق وقضية الشعب الفلسطيني والتي تشكل انتهاكا جسيما للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية".

وشددت الجامعة العربية في هذا الاطار على ضرورة توفير آليات الحماية الدولية اللازمة للشعب الفلسطيني والتي أقرتها الشرعية الدولية على طريق انهاء الاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه وتجسيد دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وطالبت المجتمع الدولى بتحمل ومضاعفة مسؤولياته لوقف هذه الجرائم ووضع حد للعدوان الاسرائيلي المستمر والمتصاعد والعمل على نحو فاعل وسريع لانفاذ قرارات المجتمع الدولي وحماية القانون الدولي.

كما حملت سلطات الاحتلال والحكومة الاسرائيلية مسؤولية هذه الجرائم والممارسات التي تنذر بعواقب وخيمة تهدد الأمن والاستقرار الدوليين وتستدعي المساءلة والملاحقة الجنائية الدولية.

وأكدت الجامعة العربية دعمها والدول الأعضاء "لنضال الشعب الفلسطيني وصموده الذي لن تنال منه جرائم الاحتلال بل تزيده عزيمة واصرارا لنيل حريته واستقلاله". 

​واستشهد فجر اليوم الأحد، خمسة فلسطينيين - ثلاثة غربي القدس واثنين في جنين - خلال عمليات اقتحام واسعة طالت مدن وقرى بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، وفق ما أفادت به مصادر فلسطينية.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان مقتضب، إنها تبلغت من الإرتباط المدني الفلسطيني (الجهة المسؤول على التنسيق مع الاحتلال)، باستشهاد ثلاثة مواطنين فلسطينيين في بلدة "بدو" شمالي مدينة القدس المحتلة.

في حين أعلنت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، عن استشهاد الأسير المحرر أسامة ياسر صبح (22 عاما)، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، وشاب آخر، ما زال مجهول الهوية ويحتجز الاحتلال جثمانه، بالإضافة إلى إصابة أربعة آخرين، خلال مواجهات في بلدة "برقين" غرب مدينة جنين (شمال الضفة الغربية المحتلة).

ومنذ ساعات الصباح الأولى، اندلعت مواجهات مسلحة وصفت بـ "العنيفة"، بين مقاومين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال اقتحامها مدن وقرى شمال الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حيث نفذت عمليات اعتقال تخللتها مواجهات أصيب فيها عدة فلسطينيين، قبل الاعلان عن استشهاد خمسة مواطنين على الأقل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.