العشرات من أسرى "حماس" يستعدون للإضراب المفتوح لمؤازرة "المضربين السبعة"

أعلنت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة "حماس" في سجون الاحتلال، أن عشرات الأسرى يستعدون لخوض معركة الإضراب المفتوح عن الطعام، بهدف مساندة الأسرى السبعة المضربين عن الطعام رفضاً للاعتقال الإداري.

وأكدت في بيان صحفي تلقته "قدس برس" اليوم الأحد، أنه ليس بإمكانها الصمت عما يتعرض له الأسرى المضربون عن الطعام، قائلة: "لن نتركهم وحدهم".

وحمّلت الهيئة، سلطات الاحتلال الإسرائيلي، كامل المسؤولية عن حياة الأسيرين كايد الفسفوس ومقداد القواسمي، وبقية الأسرى المضربين.

وقالت إنه "في ظل الخطر الحقيقي الذي يتهدد حياة الأسرى المضربين عن الطعام، وتعنت الاحتلال في إنهاء اعتقالهم الإداري الذي يمثل انتهاكاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية؛ فإننا ندعو المؤسسات القانونية والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان بالوقوف عند مسؤولياتها، والتحرك لإنهاء جرائم الاحتلال بحق الأسرى".

ودعت الهيئة إلى "تحرك عاجل وسريع من قبل الجميع؛ لوضع حدٍّ لجريمة الاعتقال الإداري التي يعاني منها أبناء الشعب الفلسطيني منذ عقود".

ويواصل سبعة أسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، رفضًا لاعتقالهم الإداري، أقدمهم الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 102 يوم.

والأسرى المضربون إلى جانب الفسفوس هم: مقداد القواسمي منذ (95 يوما)، وعلاء الأعرج منذ (78 يوما)، وهشام أبو هواش منذ (69 يوما)، وشادي أبو عكر منذ (61 يوما)، وعياد الهريمي منذ (32 يوما)، وآخرهم الأسير رأفت أبو ربيع المضرب منذ ثمانية أيام.

وحذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، من خطورة الأوضاع الصحية للأسرى المضربين، خاصة الفسفوس والقواسمي، المضربين منذ أكثر من ثلاثة أشهر، حيث يزداد الخطر عليهما، وهناك خشية من إمكانية تعرضهما لانتكاسة صحية مفاجئة، أو استشهاد أحدهما، نتيجة نقص كمية السوائل.

ولفتت إلى أن تهرب نيابة ومحكمة الاحتلال من اتخاذ قرار بوقف أمر اعتقالهم الإداري "بمثابة قتل بطيء لهم".

والاعتقال الإداري، هو قرار حبس بأمر عسكري إسرائيلي بزعم وجود تهديد أمني، دون توجيه لائحة اتهام، ويجدد لستة شهور قابلة للتمديد.

ويبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 4650، بينهم 550 أسيرًا مريضًا، منهم 10 أسرى مصابون بالسرطان، وبأورام بدرجات متفاوتة، وفق نادي الأسير الفلسطيني.

أوسمة الخبر أسرى حماس إضراب مضربين

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.