الاحتلال الإسرائيلي يقمع معتقلين فلسطينيين في سجن "نفحه" الصحراوي

قمعت سلطات سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، معتقلين فلسطينيين في سجن "نفحه" (جنوب فلسطين المحتلة عام 1948)، واعتدت بالضرب عليهم.

وذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان، أن "قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، اقتحمت قسم (13) في سجن (نفحه) الصحراوي، فجرا، ونكّلت بالأسرى، وحطمت مقتنياتهم الشخصية، ما تسبب بحالة من السخط والتوتر في صفوفهم".

وأشارت الى أن الأسرى أغلقوا أقسام السجن بالكامل، "احتجاجا على الاقتحام الوحشي الذي نفذته وحدات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال لقسم (13)".

وبيّنت "شؤون الأسرى" أن إدارة سجون الاحتلال تنتهج عمليات القمع والتفتيش المتكرّرة، إضافة إلى جملة من الاجراءات التنكيلية الممنهجة بحق الأسرى، لفرض مزيد من السيطرة والرّقابة عليهم، وضرب أي حالة "استقرار" داخل الأقسام.

وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 4850 فلسطينيًا في 23 سجنًا ومركز توقيف، بينهم 41 أسيرة، و225 طفلا، و520 معتقلًا إداريًا، وفق مؤسسات مختصة بشؤون الأسرى.

ويعاني الأسرى من أوضاع معيشية صعبة، تتمثل في سياسة الإهمال الطبي، والاعتقال الإداري، والعزل الانفرادي، والمداهمات الليلية للأقسام من قبل وحدات القمع الإرهابية، والمنع من الزيارة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.