إعلام عبري: أحد المصابين في عملية القدس حاخام متطرف

كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب عن هوية أحد المصابين الأربعة، في العملية الفدائية التي نفّذها فلسطيني صباح اليوم الأحد في مدينة القدس المحتلة.

وذكرت القناة "السابعة" العبرية، أن الجريح هو الحاخام المتطرف أهارون يهودا بن طوفا، حيث نُقل إلى مشفى "هداسا" الإسرائيلي بعد أن أصيب بجروح خطير.

ونقلت القناة عن عائلته، بأن حالته خطرة، ويصارع الموت في غرفة العمليات.

فيما أشار موقع "مفزاك لايف" العبري، إلى أن الشرطة الإسرائيلية ما زالت تتكتم عن هوية القتيل الإسرائيلي في العملية، والذي يبلغ من العمر 31 عاما.

وفي أعقاب العملية أمر رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت قوات الأمن الإسرائيلية في القدس المحتلة، بزيادة  استعدادتها الأمنية وإبداء اليقظة خوفًا من  موجة عمليات جديدة.

واستشهد فلسطيني، صباح اليوم، برصاص شرطة الاحتلال الإسرائيلي، بعد تنفيذه عملية إطلاق نار وطعن، أسفرت عن إصابة ثلاثة من عناصر شرطة الاحتلال ورجل أمن للمستوطنين، في منطقة "باب السلسلة" بالقدس القديمة، حيث أعلن لاحقًا عن مقتل أحد عناصر الاحتلال متأثرا بإصابته الحرجة بالرأس.

وتبنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" العملية، التي أطلقت عليها اسم "باب السلسلة"، والتي نفذها اليوم الأحد، أحد قياديي الحركة بمخيم "شعفاط" للاجئين الفلسطينيين شمالي القدس المحتلة.

وقالت الحركة في بيان تلقته "قدس برس: "تزف حماس ابنها الشهيد البطل الشيخ فادي محمود أبو شخيدم، القيادي في الحركة بمخيم شعفاط، والذي نفذ عملية باب السلسلة في القدس المحتلة اليوم".

يُشار إلى أن أبو شخيدم يبلغ من العمر (42 عامًا) ويحمل شهادة الماجستير في الشريعة الإسلامية ويعمل مدرسًا في مدرسة المخيم وواعظًا وخطيبًا في مساجد القدس والمسجد الأقصى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.