مشعل يهاتف عائلة الأسير المريض ناصر أبو حميد

مطمئناً على صحته

هاتف رئيس حركة المقاومة الإسلاميّة "حماس" في الخارج، خالد مشعل، والدة الأسير المريض بالسرطان ناصر أبو حميد.

 

وخلال اتصال هاتفي أجراه مساء الخميس بأمّ ناصر، اطمئنّ مشعل على نجلها بعد تدهور خطير طرأ على صحته، جراء مماطلة وإهمال طبي متعمد، نفّذته إدارة سجون الاحتلال.

 

وأشاد رئيس حركة حماس في الخارج، بصمود وجهاد عائلة الأسير أبو حميد، التي تمثل نموذجاً مشرقاً في مقاومة ومقارعة الاحتلال، سائلاً الله عز وجل أن يمنّ بالشفاء العاجل على الأسير ناصر.

 

ودعا مشعل المؤسسات الحقوقية والإنسانية والشعب الفلسطيني، إلى دعم ومساندة الأسير وعائلته، في وجه الجريمة الإسرائيلية اللاإنسانية التي ترتكبها إدارة سجون الاحتلال.

 

وكان الوضع الصّحي للأسير أبو حميد بدأ بالتدهور بشكل واضح منذ آب/ أغسطس 2021، حيث بدأ يعاني من آلام في صدره، إلى أن تبين بأنه مصاب بورم على الرئة، وتمّت إزالته وإزالة قرابة 10 سم من محيط الورم.

 

وأعاد الاحتلال نقل الأسير أبو حميد إلى سجن "عسقلان" قبل تماثله للشّفاء، الأمر الذي وصل به إلى هذه المرحلة الخطيرة، ولاحقاً وبعد إقرار الأطباء بضرورة أخذ العلاج الكيماوي تعرض مجددًا لمماطلة متعمدة.

 

والأسير ناصر أبو حميد من مخيم الأمعري في رام الله، وهو من بين خمسة أشقاء حكم عليهم الاحتلال بالسّجن لمدى الحياة، وكان الاحتلال اعتقل أربعة منهم عام 2002 وهم: نصر وناصر وشريف ومحمد، فيما اعتقل شقيقهم إسلام عام 2018، وشقيقه شهيد وهو عبد المنعم أبو حميد، في حين أن بقية العائلة تعرّضت للاعتقال، وحُرمت والدتهم من زيارتهم لسنوات، وفقدوا والدهم خلال سنوات اعتقالهم، وتعرض منزل العائلة للهدم خمس مرات، كان آخرها عام 2019.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.